المتاعب غير المتوقعة لترجمة المواقع الإلكترونية

توطين موقعك الإلكتروني للعملاء العالميين أكثر صعوبة مما يبدو عليه بكثير ـ وعلى وجه الخصوص عندما تستخدم وتعتمد على الموارد الداخلية في شركتك.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

07 سبتمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق

مع توسع شركتك لخدمة العملاء في الأسواق العالمية، سيتكشف لك سريعًا ويصبح واضحًا وجليًا، أنك سوف تحتاج إلى مواقع إلكترونية مترجمة بالكامل لخدمة عملائك العالميين الجدد.

ولكن حتى تتمكن من تحقيق النجاح بالفعل، يتعين عليك توفير هذا المحتوى المترجم بطرق فورية تتسم بالسلاسة المطلقة لعملائك العالميين. ولا ينبغي إطلاقًا أن تكون عملية الترجمة هذه ظاهرة لأولئك العملاء العالميين، فلا ينبغي أن يشعروا أنهم يطالعون محتوى مترجمًا. وهذا أكثر صعوبة بكثير مما يبدو ـ وعلى وجه الخصوص بالنسبة للشركات التي تريد أن تقوم بهذه المهمة وتضطلع بذلك التحدي معتمدة على مواردها الداخلية.

إنها حقًا عملية معقدة

للوهلة الأولى، لا يبدو مشروع ترجمة المواقع الإلكترونية باستخدام الموارد الداخلية لدى الشركة أمرًا صعبًا وجه الخصوص. فهي مجرد عملة استبدال لمحتوى اللغة الإنجليزية بمحتوى مختلف اختلافًا طفيفًا، أليس كذلك؟

خطأ. من الناحية التقليدية، تنطوي العملية اليدوية لترجمة محتوى المواقع الإلكترونية على عملية تستهلك الوقت، وبها أعمال مكررة، من قبيل تصدير المحتوى، وإرسال الملفات المراد ترجمتها إلى المترجمين، وتحرير تلك الترجمات تحقيقًا وضمانًا للجودة، ثم استيراد المحتوى المترجم إلى نظام إدارة المحتوى الخاص بك واختباره، ونشره، وقائمة لا تنتهي من العمليات والأعمال.

وتنمو وتتزايد الأعمال التي تنطوي عليها عملية الترجمة بشكل هائل للغاية، على حسب النطاق الخاص بموقعك الإلكتروني، وعدد المواقع الإلكترونية متعددة اللغات التي تقوم بإدارتها.

كم يبدو هذا الأمر بالغ الصعوبة والتعقيد. وهذا كله للمحتوى الوارد على صفحة ويب واحدة. كرر هذه العملية بالنسبة لكل صفحة من صفحات موقعك الإلكتروني. وأضف إلى هذا أي إضافات أخرى لنطاق الموقع، أو عمليات تخصيصات خاصة بأسواق معينة. وبعد ذلك اضرب كل ذلك الجهد في عدد المواقع الإلكترونية متعددة اللغات التي ستقوم بإدارتها.

إن نطاق مشروعات ترجمة المواقع الإلكترونية هائل وضخم للغاية ـ كما أن هذه المشروعات تكون خارج نطاق قدرات وإمكانيات وموارد معظم فرق العمل الداخلية. خذ بعين الاعتبار التحديات التي سوف تواجهها عند قيامك بإطلاق مواقعك الإلكترونية متعددة اللغات والقيام بتشغيلها بشكل مستمر.

  • هل لديك العدد الكافي من العاملين لإدارة هذه التقنيات والعمليات؟
  • هل لدى العاملين في شركتك الخبرة التقنية اللازمة لإطلاق وصيانة عناصر متعددة اللغات متعددة من نظام إدارة المحتوى الخاص بك؟
  • هل يتمتع العاملون لديك بالخبرة اللغوية والثقافية التي تمكنهم من ترجمة (وتحرير) المحتوى متعدد اللغات الخاص بك؟
  • هل لديهم جميعًا الطاقة والوقت المطلوبين للاضطلاع بهذه المهام الإضافية علاوة على أعباء وظائفهم الأصلية التي يعملون فيها بدوام كامل والتي يتعين عليهم إدارتها وإنجازها؟

الترجمات التي تتم داخل شركتك بالموارد المتاحة لديك تؤدي إلى زيادات كبيرة في التكاليف على المدى الطويل. هذه العمليات اليدوية لا تمثل فحسب مصدر استنفاذ هائل للوقت لأولئك المنخرطين فيها، إنما ينتج عنها أيضًا تحديات وصعوبات غير متوقعة في سير الأعمال لا تؤدي إلا إلى مزيد من التأخير. وما هو أسوأ من ذلك إنك قد لا تشعر في البداية وبشكل مباشر بالتكاليف المرتفعة ... ولكنها سوف تتزايد سريعًا عندما يؤخذ في الحسبان وقت الموظفين وغيره من الأصول غير الملموسة التي تستهلك في العمليات.

فريق العمل الداخلي لديك رائع ومتميز في إدارة موقعك الإلكتروني الخاص بالسوق الرئيسية، ولكنه لن يكون بنفس القدر من التميز والتفوق في مشروع ترجمة المواقع الإلكترونية.

الأمر يتعدى حدود الترجمة

عندما يتصل الأمر بترجمة المواقع الإلكترونية، يجب أن تتجاوز التفكير في بنود الميزانية.

فعندما يتعلق الأمر بتخصيص الميزانية، عادة ما يتم النظر إلى مفهوم الترجمة على أنه بند واحد في الميزانية. على أية حال، يبدو هذا منطقيًا، وهذه هي الطريقة التي تقوم شركات الترجمة من خلالها بتقديم فواتيرها الخاصة بأعمال الترجمة. حيث يُفترض ببساطة أن مشروع ترجمة الموقع الإلكتروني باستخدام موارد الشركة الداخلية يمكن التعامل معه بنفس الطريقة.

ولكن عملية "الترجمة" في واقع الأمر تتعلق بالكثير من العناصر الأخرى خارج نطاق الترجمة نفسها. العشرات من العناصر المنفردة تسهم في تلك التكاليف، بما في ذلك المهام التي لا يطلع عليها بشكل كامل إلا عدد قليل من المسؤولين التنفيذيين. بالإضافة إلى سير العمل الفعلي المرتبط بترجمة المحتوى، تشمل "الترجمة" كذلك وقت الموظفين، واستخدام التقنيات، وإمكانية الوصول إلى موارد محددة، وغير ذلك الكثير والكثير.

دعنا نلقي نظرة فاحصة على واحد فقط من تلك العناصر المذكورة أعلاه: استخدام التقنيات. إن نطاق وتكلفة إنشاء أو إدارة تقنيات ترجمة المواقع الإلكترونية من الممكن أن يتطور سريعًا ويغرق في مهامه وتبعاته معظم فرق العمل الداخلية في شركتك. يأمل معظمة العاملين في التسويق أن تنجح الميزات متعددة اللغات في أنظمة إدارة المحتوى الخاصة بهم في التعامل مع أعباء وأحمال العمل بكفاءة وفاعلية. لكن لسوء الحظ، فإن تلك الأدوات في الغالب غير مكتملة، ولا يمكنها التعامل مع المهام والصعوبات اليومية المرتبطة بترجمة المواقع الإلكترونية.

"ترجمة المواقع الإلكترونية" في واقع الأمر تتعلق بالكثير من العناصر الأخرى خارج نطاق الترجمة نفسها. كما ترتبط بتقنيات وعمليات وخبرات فريدة من نوعها.

ويتطلب تطوير الحلول اللازمة للتغلب على مواطن الضعف والقصور هذه الوقت والاهتمام، بالإضافة إلى المزيد من المال للحصول على تقنيات إضافية. وحتى مع تلك الاستثمارات، عادة ما لا يكون الأمر واضحًا إذا ما كان ذلك الحل سوف ينجح ويحقق النتائج المرجوة على المدى الطويل. فالتحديثات والتغييرات التي يتم إدخالها على مجموعة التقنيات التي تستخدمها غالبًا ما تخلق هي الأخرى تحديات وتكاليف غير متوقعة.

الخاتمة

تذكر أن المهمة الفعلية المتمثلة في ترجمة النص الرقمي والصور وغيرها من العناصر الموجودة على الإنترنت، لا تمثل سوى نقطة في بحر التكلفة الحقيقية لترجمة المواقع الإلكترونية. ينبغي أن تغطي التكاليف كذلك التقنيات، وإدارة الترجمة الذكية، والبرمجيات الفعالة المصممة لتوفير أموالك.

تقدم أفضل شركات ترجمة المواقع الإلكترونية تلك الإمكانيات والقدرات والكثير غيرها، وهو ما يخلصك من الحاجة إلى فرق العمل الداخلية في شركتك (ويوفر عليك أيضًا التكاليف المرتبطة بإنشاء تلك الفرق). ابحث عن حلول تجمع بين أفضل الترجمات والتقنيات الرائدة في إدارة المحتوى والتي تحد من التكاليف التي تتحملها وتزيد من سرعة وصولك إلى الأسواق المستهدفة.

أثناء حديثك مع تلك الشركات، تأكد من الحصول على فكرة واضحة عن معنى "الترجمة" بالنسبة لهم، والخدمات المتضمنة مع تلك الترجمات. تذكّر إنه يتعين عليك سداد نفقات ما هو أكثر من مجرد ترجمة الكلمات. ينبغي أن تقوم بسداد نفقات البرامج فائقة التميز لإدارة الترجمة، وغير ذلك الكثير.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

07 سبتمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق