الانتقال من وكالة قديمة إلى حل ترجمة متطور

شركات الترجمة التقليدية القديمة تجعل ترجمة المواقع الإلكترونية عملية غير فعالة، ومحفوفة بالمخاطر ومكلفة. لكن الانتقال إلى الأساليب القائمة على التقنية الفائقة أمر سهل.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

09 نوفمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق

عندما يتعلق الأمر بترجمة المواقع الإلكترونية، فإن اختيار شريك الترجمة المناسب أمر بالغ الأهمية وله عظيم الأثر. تتردد الكثير من الشركات في ترك شركات الترجمة التقليدية، رغم أن استمرارها في التعاون معها عادة ما ينتج عنه:

  • المزيد من الجهد على عاتق العاملين بالشركة
  • عمليات وإجراءات عرضة للأخطاء
  • التأخير في الوصول إلى الأسواق
  • تكاليف إضافية غير ظاهرة

لكن لحسن الحظ، فإن الانتقال إلى شركة تتمتع بمستوى تقني أعلى وتقدم لك حلول ترجمة فعالة ومتقدمة وسريعة أمر أكثر سهولة واقتصادية في التكلفة مما تتصور.

دعنا نستكشف ما يعنيه هذا بالنسبة لأعمالك.

عملية الانتقال والتحول أسهل مما تتصور

العمل مع شركة متخصصة في مجال ترجمة المواقع الإلكترونية أمر مفيد وفعال، لكن الكثير من الشركات تتردد في القيام بذلك نظرًا لبعض المفاهيم والمعلومات المغلوطة الشائعة عن الترجمة الرقمية، مثل:

معلومة مغلوطة: إن ترجمة المواقع الإلكترونية أمر معقد ومكلف، مهما يكن شريك الترجمة الذي تتعاون معه.

الحقيقة: التعاون مع شركة تعطي الأولوية للتوجه الرقمي هو في الواقع أكثر بساطة واقتصادية من حيث التكلفة. لا تستطيع شركات الترجمة التقليدية التعامل بكفاءة مع التعقيدات التقنية لترجمة المواقع الإلكترونية؛ فهي غير مؤهلة للقيام بذلك. وسوف ينتهي الأمر بفرق العمل الداخلية في شركتك بتولي أعباء مكلفة وتستهلك الكثير من الوقت لإدارة المشروع والتطوير التقني.

معلومة مغلوطة: الاستمرار في التعاون مع الشركة التي تتعامل معها أكثر أمانًا.

الحقيقة: من الطبيعي أن تشعر بالولاء تجاه شركة الترجمة التي تتعامل معها منذ فترة طويلة، لكن أهدافك النهائية قد تتطلب استراتيجية أكثر تقدمًا من الناحية الرقمية - وخبرة ومهارة في القدرات التقنية - أكثر مما توفره لك تلك الشركة.

معلومة مغلوطة: التحول إلى شركة ترجمة جديدة أمر بالغ الصعوبة.

الحقيقة: الأمر أكثر بساطة مما تتصور. من خلال تعاونك مع الشريك المناسب لترجمة المواقع الإلكترونية والذي يعطي الأولوية للتوجه الرقمي، سوف تصل إلى الأسواق بشكل أسرع مما تتصور - وبالنسبة لبعض الشركات يمكن أن يتم ذلك خلال 30 يومًا.

معلومة مغلوطة: الشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي والشركات التقليدية تقدم نفس الخدمات.

الحقيقة: تقدم أفضل الشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي حلولًا كاملة الإنجاز. من جانبك، تقوم بتسليم المشروع بالكامل للشركة؛ وتتولى الشركة جميع مهام المشروع، مما يخلص فرق العمل الداخلية في شركتك من أية أعباء ويتيح لها التركيز على الأمور الأكثر أهمية والتي تتعلق بأهداف أعمالك النهائية.

لا تصدق هذه المعلومات المغلوطة. الشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي تساهم بالفعل في تبسيط ترجمة المواقع الإلكترونية. ولذلك، فإن شراكتك المستمرة معها سوف توفر لك الوقت والجهد والمال.

التخلص من الجهود غير المطلوبة بسهولة

لقد قمت باستثمار كبير لإنشاء أفضل موقع إلكتروني ممكن للسوق الرئيسية التي تعمل فيها. ولا توجد حاجة لتكرار هذه العملية عند إطلاق وتشغيل مواقع إلكترونية موطنة.

تحتاج شركات الترجمة التقليدية إلى ذلك لأنها لا تتمتع بالخبرة التقنية لتسهيل أو أتمتة عملية الترجمة. وهي تعتمد في المقابل على عملائها أنفسهم للإشراف على سير عمل الترجمة، مما يستهلك وقت موظفي هذه الشركات والذي يجب أن يُستغل في المقابل في المهام الأخرى الأكثر أهمية، مما ينتج عنه أعمال إضافية تشتت جهودهم وترفع من تكاليف الشركة.

ليست هذه هي الطريقة الصحيحة التي يجب أن تتم من خلالها ترجمة المواقع الإلكترونية.

سهولة نقل ذاكرة الترجمة

عندما تتعاون مع شركة تعطي الأولوية للتوجه الرقمي، يمكنك بسهولة الاستفادة من أي محتوى مترجم قائم قمت بإنجازه مع شركات أخرى وإعادة توجيه استخدامه.

في الواقع، إن أفضل الشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي تجعل نقل كل المحتوى المترجم الموجود لديك - والذي يُطلق عليه ذاكرة الترجمة إلى الأنظمة الخاصة بها أمرًا بالغ السهولة وبدون جهد. تعمل قاعدة البيانات هذه، والتي تتضمن الترجمات المتوفرة مسبقًا، بشكل تلقائي على إعادة استخدام المحتوى الذي قمت بترجمته من قبل، دون أي تكلفة إضافية. ومن شأن ذلك توفير الوقت والجهد.

وبما أنك قد قمت بالفعل بدفع تكلفة ترجمة هذا المحتوى، حتى لو كانت الترجمة قد تمت بواسطة شركة أخرى، فلا يزال بإمكانك استخدامه في ذاكرة الترجمة. ومن شأن ذلك تحقيق أقصى استفادة من استثمارك في الترجمة. ترجم المحتوى مرة واحدة، ادفع رسوم واحدة، استخدمه في كل مكان - بصرف النظر عمن قام بعملية الترجمة.

تحسين الترجمة

عندما تقوم بعملية الانتقال السهل إلى حل متقدم تقنيًا لترجمة المواقع الإلكترونية، فإنك تحصل على مزايا فورية أخرى.

على سبيل المثال، هذه الحلول تتيح لك الاستفادة الفورية من الترجمات الموجودة لديك بالفعل للمحتوى متعدد القنوات، من أجل دعم جهود فرق التسويق الخاصة بك على الإنترنت وخارجها.

من خلال توفير واجهات مستخدم أو واجهات تطبيق برامج، تتيح لك الحلول المميزة الوصول إلى ذاكرة الترجمة الخاصة بك في أي وقت من أجل توطين:

  • مشاركات وسائل التواصل الاجتماعي
  • حملات البريد الإلكتروني
  • الإعلانات الرقمية والمطبوعة
  • وثائق تثقيفية بصيغة PDF
  • مواد التسويق خارج الإنترنت
  • الفيديوهات، والمقاطع الصوتية، والصور الخاصة بالوسائط المتعددة، وغيرها

يتم تقديم المحتوى المترجم من قبل دون تكلفة. تتم ترجمة المحتوى الجديد خلال يوم عمل واحد.

ضع في اعتبارك تكلفة الفرصة

عندما يتعلق الأمر بحل ترجمة المواقع الإلكترونية الخاص بك، فإن الإصرار على التعاون مع شريك الترجمة القديم يحمل مخاطر طويلة المدى.

يمكن أن تتسبب إجراءات سير العمل المزعجة والبطيئة والمكلفة لشركات الترجمة التقليدية في خسائر كبيرة في الحصة السوقية والإيرادات في المستقبل. سوف يحصل منافسوك، الذين ربما يستخدمون حلولًا متقدمة تقنيًا لترجمة مواقعهم الإلكترونية، على مزايا لن تحصل عليها مطلقًا:

  • السرعة في الوصول إلى الأسواق
  • التحديثات السريعة للمحتوى
  • استمرارية العلامة التجارية العالمية، بفضل الترجمة السريعة
  • زمن تشغيل مثالي خلال إعادة التصميم وتغيير منصات العمل
  • تكاليف أكثر انخفاضًا
  • جهد لا يكاد يذكر عند إطلاق الموقع الإلكتروني وفي المراحل اللاحقة بشكل مستمر

الخاتمة

في السوق العالمية المتغيرة باستمرار والسريعة اليوم، لن تستطيع البقاء سوى الشركات التي تستفيد من حلول الترجمة ذات المستوى العالمي والمتميز.

أفضل شركات الترجمة تستخدم تقنيات متطورة للحد من التعقيدات التشغيلية، وتعيد بذكاء استخدام المحتوى المترجم بالفعل المتوفر لديك، وتعمل بسلاسة مع نظام إدارة المحتوى الخاص بك وخدمات الأطراف والجهات الأخرى.

إن عملية الانتقال أكثر سهولة وذكاء مما تتصور.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

09 نوفمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق