يتوقع العملاء العالميون مواقع إلكترونية مترجمة. هل تخذلهم فيما يبحثون عنه ويتوقعونه؟

يجب أن يكون توطين المواقع الإلكترونية عنصرًا أساسيًا في جهود التسويق العالمية وجذب العملاء المحتملين التي تقوم بها.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

27 ديسمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق

يتفاعل العملاء العالميون تفاعلاً إيجابيًا عندما تقدم الشركات خدماتها لهم عبر الإنترنت بلغاتهم المفضلة، من خلال مواقع إلكترونية تم توطينها لأسواقهم.

هل تقوم شركة الترجمة التي تتعاون معها بذلك؟

في حالة الإجابة بالنفي، فإن شركتك لا تهدر فحسب فرصة ثمينة لزيادة حركة الزوار على مواقعها الإلكترونية، وإشراك وجذب العملاء، وزيادة التحويلات. بل إنك تقوم بكل قوة ونشاط بتحدي توقعات عملائك العالميين والضرب بها عرض الحائط، وإهدار فرصك في تحقيق النجاح على المستوى العالمي.

الاحتياجات والإمكانيات

إن عملاءك العالميين لا يريدون فحسب مواقع إلكترونية مترجمة ـ إنهم يتوقعون الحصول على ذلك. ويجب على العاملين في مجال التسويق التفكير في ترجمة المواقع الإلكترونية على أنها جزء "لا يتجزأ" من أدواتك التسويقية وأدواتك لجذب العملاء المحتملين. خذ بعين الاعتبار التوقع واسع الانتشار لأن تكون العلامات التجارية متواجدة على قنوات التواصل الاجتماعي. لا تختلف ترجمة المواقع الإلكترونية كثيرًا عن هذا المنطق. إذا أردت النجاح في الأسواق الجديدة، فإن القيام بذلك أمر ضروري.

لماذا؟ يريد الناس الشعور بالفهم والتقدير. تتزايد ثقة العملاء في الشركات التي تقدم خدماتها لهم بلغاتهم المفضلة ـ وعلى وجه الخصوص عندما يكون المحتوى قد تم توطينه بما يحقق تلك الفروق الدقيقة اللغوية والثقافية الخاصة بأسواقهم على وجه التحديد. كما يحبون ويتفاعلون بشكل جيد مع عمليات التسويق المخصصة لهم. إن ذلك يرفع من احتمالية قيامهم بإجراء الأعمال مع تلك الشركة والتفاعل معها.

تنجح الترجمات التي تراعي ثقافة عملائك العالميين المستهدفين في نقل الرسالة التي تعبر عن فهمك لهم واهتمامك بهم وباحتياجاتهم.

وهذا أمر بالغ الأهمية، وعلى وجه الخصوص بالنسبة لشركة ناشئة تخطو أولى خطواتها نحو تقديم خدمات لسوق جديدة عبر الإنترنت. في هذه الحالات، تكون العلامة التجارية لتلك الشركة غير معروفة كما يجب في السوق المستهدفة، وهي تريد أكبر عدد ممكن من العوامل التي تميزها عن منافسيها.

تنجح الترجمة الدقيقة والصادقة في تناولها لثقافة عملائها المحتملين المستهدفين نجاحًا تامًا في تمرير رسالتها إلى العملاء بأن ما تقوم به الشركة ليس انتهازية من جانبها لاجتذابهم لإنجاز معاملات تجارية معهم؛ لكنها في المقابل تريد أن تقول لعملائها أن علامتها التجارية تعني بهم وبأسواقهم وتهتم باحتياجاتهم وتتفهم تلك الاحتياجات.

وينطبق على هذه الأسواق الجديدة أيضًا المثل القديم القائل "اذهب لاصطياد السمك أينما وجد"؛ أي أن عليك الذهاب إلى عملائك أينما وجدوا. لا تكتفي بمجرد ترجمة موقعك الإلكتروني. احرص على ترجمة المحتوى لوسائل التواصل الاجتماعي، والأجهزة المحمولة، والقنوات المتعددة، ولاستخدامه في المتاجر الفعلية، ولرسائل البريد الإلكتروني.

التنفيذ هو أهم ما في الأمر

من السهل إدراك قيمة الموقع الإلكتروني الموطن. لكن إنجازه بالشكل الصحيح أكثر صعوبة. تظن بعض الشركات أن باستطاعتها تنفيذ الأعمال التقنية والتشغيلية الخاصة بترجمة مواقعها الإلكترونية وكذلك الأعمال التقنية والتشغيلية وسير عمل الترجمة لتلك المواقع مستخدمة الموارد الداخلية المتاحة لديها من موظفين وخلافه. ويترتب على هذا في الغالب زيادة مفرطة في التكاليف، وتأخير في إنجاز الأعمال، وتقديم تجارب للعملاء على الإنترنت دون المستوى المطلوب والمتوقع. وبذلك، تضر هذه الشركات بعلاماتها التجارية أكثر مما تنفعها.

المنهجيات التي تستخدم موارد الشركة الداخلية لترجمة المواقع الإلكترونية تتسم بالخطورة وبقابليتها للخطأ، ويكون ضررها ـ في الغالب ـ أكثر من نفعها.

تستخدم الشركات الذكية والخبيرة في مجالها الحلول القائمة على التقنيات مثل النهج القائم على البروكسي كامل الإنجاز في الترجمة ـ من أجل ترجمة مواقعها الإلكترونية متعددة اللغات ونشرها وتشغيلها. تقوم الحلول كاملة الإنجاز بالقضاء على المشكلات التقنية والتشغيلية المرتبطة بترجمة المواقع الإلكترونية ... وكذلك الكثير من التكاليف التي تحتاجها مشروعات الترجمة هذه. فهي سريعة في الوصول إلى السوق، كما إنها متوافقة جيدًا مع كل تقنيات الإنترنت. خذ في الاعتبار ما يلي:

التقنية: تستطيع الكثير من الشركات توفير ترجمات جيدة. لكن الحلول كاملة الإنجاز مصممة للتعامل مع جميع التعقيدات الخفية التي تجعل ترجمة المواقع الإلكترونية عبئًا على فريق تقنية المعلومات في شركتك.

بدون أي جهد: لا تتطلب الحلول كاملة الإنجاز أي جهد من جانبك عند إطلاق مواقعك المترجمة وما يلي ذلك من أعمال مستمرة. تقوم شركة الترجمة بتوفير جميع الموارد البشرية، والعمليات والتقنيات.

التوافق مع العملاء: تحاول الكثير من شركات الترجمة زيادة إنفاقك على الترجمة. لكن أفضل الحلول كاملة الإنجاز توفر لك طرقًا لضمان نجاحك العالمي، حتى يمكنك الاستمرار في إضافة المزيد من اللغات - والتوسع في الانتشار العالمي.

والأهم من ذلك كله، فإن اللغويين الذين يعملون في شركات الترجمة هذه متميزون ورائعون في ترجمة المحتوى الخاص بالأسواق التي تستهدفها. فهؤلاء المترجمون لا يتحدثون فحسب اللغة التي يترجمون إليها كلغتهم الأم، إنما هم أيضًا يتمتعون بالطلاقة في الفروق الثقافية الدقيقة الخاصة بتلك الأسواق، وكذلك عادات الشراء لدى العملاء المستهدفين فيها.

يعرف هؤلاء المترجمون جيدًا ما يقولونه، وكيف يعبرون عنه، بطرق تجعل المتلقي يقتنع أن ما يطالعه من إبداع مواطن محلي وليس عملاً مترجمًا ـ ويظل هؤلاء المترجمون مع كل ذلك مخلصين للصوت والانطباع المميز لعلامتك التجارية وحيويتها وأهداف الأعمال الخاصة بك.

الخاتمة

تقديم الخدمات لعملائك العالميين باللغات التي يفضلونها على نفس القدر من الأهمية بالنسبة لأعمالك مثله مثل أي نهج تسويق أساسي آخر.

إن استخدامك لشركة ترجمة تولي اهتمامًا كبيرًا للأدوات الرقمية، بحيث تدمج الحلول التقنية مع الخبرة البشرية، من شأنه أن يساعدك في العثور على الجمهور الذي تبحث عنه عبر الوسائط ووسائل الاتصال المختلفة وذلك من خلال اجتذاب واكتساب قلوبهم وعقولهم، والأهم من ذلك، الاستحواذ على أعمالهم وثقتهم.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

27 ديسمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق