اكتشف سبب ارتفاع وازدهار التجارة عبر الهاتف المحمول في كوريا الجنوبية
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
18 يونيو، 2015

اكتشف سبب ارتفاع وازدهار التجارة عبر الهاتف المحمول في كوريا الجنوبية

يزيد انتشار الهواتف الذكية في كوريا عن 70%، وارتفعت مبيعات التجارة الإلكترونية عبر الأجهزة المحمولة أكثر من الضعف في عام 2014. تعرف على الطريقة التي يمكن لشركتك من خلالها اجتذاب المتسوقين الكوريين على الأجهزة التي يفضلونها.

 

تستمر تغطيتنا لسوق كوريا الجنوبية المزدهرة، وهذه المرة بالتركيز على النمو المذهل الذي شهده قطاع التجارة الإلكترونية عبر الهاتف المحمول فيها في السنوات الأخيرة.

كما أشرنا من قبل، تعتبر كوريا الجنوبية سوقًا مستهدفة مثالية للتوسع على الإنترنت. إنها واحدة من أغنى الدول في العالم - وتعادل القوة الشرائية فيها من 1.8 تريليون دولار أمريكي تقريباً، مما يجعلها في المرتبة الحادية عشرة في العالم. (ويعتبر اقتصادها رابع أكبر اقتصاد في آسيا، حسب إجمالي الناتج المحلي.) كما أن البلاد متقدمة من الناحية التقنية والصناعية، وتتمتع بسجل حافل في النمو الاقتصادي. تشير مجلة Foreign Affairs، إلى أن اقتصاد كوريا الجنوبية نما بمعدل 7% سنويًا لمدة 50 عامًا، ولم يتقلص إلا في اثنين فقط من هذه الأعوام.

وبالطبع، فإن الكوريين الجنوبيين على اتصال كبير بالإنترنت. أكثر من 84% من سكان البلاد لديهم اتصال بالإنترنت - اتصال يقدم المستوى الأعلى في العالم لمتوسط سرعات الإنترنت. كما تضم أكثر مواقع اتصالات الإنترنت اللاسلكي الواي فاي في العالم، أيضاً. الكوريون من جميع الفئات العمرية تقريبًا نشطون على الإنترنت، مع معدلات استخدام شبه عالمية.

هذه العوامل الاقتصادية والاجتماعية والبنية التحتية القوية توفر وصفة للنجاح، خاصة للشركات المهتمة بدخول سوق الإنترنت.

لقد أوضحنا كيف يمكن للشركات الأمريكية تحقيق مكاسب كبيرة من خلال إطلاق مواقع للتجارة الإلكترونية باللغة الكورية، للاستفادة من ظاهرة التسوق المعروفة بالجيكو. لكن ماذا عن التجارة الإلكترونية الكورية عبر الهاتف المحمول؟ هل ينبغي للشركات الساعية للتوسع استثمار الموارد والتسويق في هذا المجال أيضاً؟

في كلمة واحدة، نعم - والأمر يستحق. إن معدل انتشار الهواتف الذكية بين مستخدمي الهاتف المحمول الكوريين أكثر من 70%، كما أشارت جريدة وال ستريت جورنال العام الماضي. (وتشير تقديرات أخرى لنسبة أكبر بمعدل 75%.) ويعتبر ذلك ثاني أعلى معدل لاستخدام الهواتف الذكية في العالم، بعد الإمارات العربية المتحدة. وتقود كوريا الجنوبية العالم من حيث انتشار شبكات الهواتف المحمولة فائقة السرعة 4G LTE، كما أشارت شركة Bloomberg مؤخرًا.

نظرًا لسرعة الشبكات وانخفاض سعر باقات الاشتراك، يقضي الكوريون الكثير من الوقت في استخدامهم لهواتفهم الذكية، خاصة خلال رحلات القطار الطويلة ذهابًا وإيابًا للعمل.

والآن هذه: البيانات التي قامت بجمعها ونشرها eMarketer هذا الأسبوع تكشف عن نمو مبهر في التجارة عبر الهاتف المحمول في البلاد. زادت مبيعات التجارة الكورية عبر الهاتف المحمول أكثر من الضعف في عام 2014. حسب الموضوع المنشور، فقد ارتفعت التجارة الإلكترونية العالمية بين الشركة والعميل بنسبة "79.2% في الربع الأول من 2014 على الأجهزة المحمولة - أكثر من أربع مرات معدل نمو التجارة الإلكترونية العالمية بين الشركات والعملاء في العالم في نفس الفترة.

شهد قطاع السفر والموضة بالتجزئة النصيب الأكبر من مبيعات التجارة عبر الهاتف المحمول خلال هذه الفترة، كما يشير الموضوع. في الربع الأول من هذا العام، تمت حوالي 50% من معاملات التجارة الإلكترونية لدى شركات التجزئة الكورية على الإنترنت عبر الأجهزة المحمولة، بزيادة من 45% قبل ذلك بعام. يقوم 40% من الكوريين بالبحث عن المنتجات على هواتفهم الذكية، ويقوم نفس الرقم تقريبًا بالشراء باستخدام هذه الأجهزة.

منظور MotionPoint

فما هي الطريقة الأكثر ذكاءً لمشاركة هؤلاء المستهلكين المتصلين بقوة بالإنترنت عبر الهواتف الذكية؟ فكر في هذه المعلومات من Borderfree، الشركة التي تقدم حلول السداد والشحن للأسواق العالمية، على الشركات مشاركة المتسوقين على الأجهزة المفضلة لهم، في المواقع التي يحتلونها عادة.

يعني ذلك رفع مبادرات التسويق المحمول، مع جهود الاستهداف الجغرافي.

وهذا هو السبب: تشير أبحاث Borderfree إلى أن معظم التجارة الإلكترونية في كوريا الجنوبية تتم في سيول أو بالقرب منها. يعيش 20% من الكوريين في العاصمة أو بالقرب منها. يُعتبر إطلاق الإعلانات المحمولة ذات الاستهداف الجغرافي لهذه المنطقة طريقة فعالة بشكل خاص للتواصل مع الكثير من سكان البلاد.

وفي حين أن المدن الكورية الجنوبية الأخرى أقل من حيث عدد السكان مقارنة بسيول (يبلغ عدد السكان في بوسان، وانشيون ودايجو 3.4، و2.7، و2.5 مليون على التوالي)، تشير Borderfree إلى أن حوالي 85% من الكوريين الجنوبيين يعيشون في المناطق الحضرية. ويساهم ذلك أيضًا في جهود التواصل المباشرة، والواضحة ذات الاستهداف الجغرافي.

كما يجب أن توفر الشركات خيارات السداد المحلي كلما أمكن ذلك. في العام الماضي، نشرت شركة The Paypers، التي تقدم الأخبار والمنتجات التحليلية للعاملين في مجال السداد العالمي تقرير ممتاز يمكن تحميله يشمل بيانات مفيدة عن أنظمة السداد الأساسية في كوريا الجنوبية. وأبرزت الشركة فيه العديد من خيارات السداد المعتادة مثل Visa وMasterCard وAmerican Express كونها أكثر بطاقات الائتمان قبولًا في معاملات التجارة الإلكترونية العابرة للحدود."

لكن الشركات تستطيع - بل ويجب عليها ذلك، طالما كان ذلك مناسباً - دعم أنواع البطاقات الأخرى المستخدمة في البلاد، وتوفير خيارات السداد الكورية عبر الهواتف المحمولة أيضاً. تعتبر هذه طريقة فعالة للقضاء على الحواجز بين التصفح عبر الهواتف المحمولة والشراء.

وتدعم هذا التوجه شركة Digital River، وهي مزود لخدمة السداد المتخصصة في تنفيذ معاملات السداد الدولية.

كتبت الشركة مؤخرًا، "إن قبول البطاقات المحلية أمر منطقي من وجه نظر العميل ومن حيث التنفيذ". "إن شركات التجارة الإلكترونية على الإنترنت التي تقبل البدائل الأكثر شهرة - مثل معاملات السداد البنكي الوقتية، والتحويل الإلكتروني والسداد عبر الهاتف المحمول - يمكن أن تحقق ارتفاعًا كبيرًا في المبيعات."

وحذرت الشركة من أن قبول البطاقات الدولية فقط يمكن أن يقلل المبيعات إلى 20% فقط من السوق.

لكن فلنعد إلى Borderfree، وتقريرها الأخير عن المنطقة. كتبت الشركة، "يقوم الكوريون الجنوبيون كثيرًا بزيارة الولايات المتحدة والدراسة فيها، مما يعرضهم ويعرفهم بالعلامات التجارية الأمريكية ويبرز الوفورات الكبيرة في التكاليف المتاحة من خلال التسوق من الخارج." "لكن اللغة لا تزال تمثل عائقًا كبيرًا أمام الراحة والتحويل- ومن هنا يشجع بقوة المحتوى المترجم." (التأكيد من عندنا.)

هذا وتتفق MotionPoint مع ذلك التوجه بكل تأكيد، حيث أنها الشركة رقم 1 في العالم في توطين المواقع الإلكترونية. ينبغي أن يتوافر لدى الشركات التي ترغب في البيع بنجاح للكوريين الجنوبيين مواقع إلكترونية ومبادرات رقمية باللغة الكورية من أجل زيادة حركة الزوار والمشاركة والعائد.

وعليها أن تفهم أن مجرد توفير المحتوى باللغة الأم أمر غير كافٍ. إن تحسين تجربة المستخدم لهؤلاء المتسوقين ... وتوفير محتوى قوي ومخصص للسوق أو عروض خاصة لهم ... يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في المبيعات.

تشهد مواقع التجارة الإلكترونية الأمريكية بالفعل ارتفاعًا في المبيعات من المتسوقين الكوريين خلال فعاليات التسوق الكبرى مثل يوم الجمعة السوداء. لا يعبأ المستهلكون الكوريون بسداد رسوم إضافية للمنتجات الأغلى من الولايات المتحدة، لأن هذه المنتجات تظل أرخص مقارنة بالمنتجات الشبيهة في كوريا الجنوبية.

نعتقد أن الشركات يمكنها بسهولة تقليد فعاليات التسوق الناجحة هذه في الأسواق المحلية (وتواترها)، من خلال فعاليات تخفيضات محلية. الجميع يحبون الصفقات الرابحة، لكن الكوريين مغرمون بها. تشير البيانات إلى أن الكوريين لديهم استجابة كبيرة للتخفيضات عبر الإنترنت.

وأوضحت Borderfree أن ”التخفيضات التي يتم نشرها في المجتمعات المحلية على الإنترنت تحقق نجاحًا سريعًا. حيث إن نسبة المنتجات المخفضة التي يشتريها الكوريون هي الأعلى على شبكة Borderfree بالكامل.“

من الممكن أن تشهد الشركات التي تتبنى الترجمة اللغوية، والتوطين الفعال ( بما في ذلك التسويق، وتوفر المنتجات والتخفيضات) نجاحًا كبيرًا في الأسواق العالمية عالية المشاركة مثل كوريا الجنوبية.

هل تهتم شركتك بالتوسع في السوق الكورية الجنوبية على الإنترنت؟ اتصل بشركة MotionPoint. يمكن أن يساعدك فريقنا المتخصص من خبراء ”النمو العالمي“ الكوريين في إعداد خطة للتواصل مع الكوريين على هواتفهم الذكية، بلغتهم المفضلة، وباستخدام خيارات السداد التي يفضلونها.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا