ما العوامل التي تجعل ترجمة المواقع الإلكترونية فريدة؟

تعرف على سبب عدم نجاح حلول الترجمة التقليدية مع موقعك الإلكتروني متعدد اللغات.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

16 أبريل، 2018

قراءة في 3 دقائق

منهجيات الترجمة التقليدية غير مصممة لتتعامل مع التعقيدات الفريدة المرتبطة بترجمة المواقع الإلكترونية.

توطين المواقع الإلكتروني عملية مختلفة تمامًا لها صعوباتها الخاصة. هناك فروق تقنية دقيقة يصعب حتى على أكثر الشركات ذكاءً وتطورًا التعامل معها، ويصبح ذلك مستحيلًا تمامًا بالنسبة للشركات التقليدية القديمة.

فلنلقِ نظرة أكثر قربًا.

الإنشاء الديناميكي

نادرًا ما يتواجد محتوى المواقع الإلكترونية كمجرد نص منفصل في حد ذاته. غالبًا ما يأتي في قوالب من الأكواد - مثل HTML و JavaScript و JSON وغيرها. لم يتم تصميم حلول الترجمة التقليدية للتعامل مع بنى المواقع الإلكترونية المعقدة، ولا يمكنها التفريق بين المحتوى والأكواد.

توطين المواقع الإلكترونية عملية صعبة ومليئة بالتحديات حتى بالنسبة لأكثر الشركات ذكاءً وتطورًا. والمحتوى الديناميكي يجعل الأمر أكثر صعوبة.

بالنسبة لهذه الشركات، يجب أن يتم فصل الكود عن المحتوى يدويًا، ثم إعادة دمجه مرة أخرى بعد الترجمة. يمكن أن تنجح هذه العملية البطيئة والمرهقة مع المواقع الإلكترونية الثابتة، ولكن ليس مع تلك المواقع الديناميكية التي تقوم بإنشاء تجارب مستخدم مخصصة، بسرعة فائقة أثناء التشغيل.

الحل المثالي للمواقع الإلكترونية التي يتم إنشاؤها ديناميكيًا، فضلًا عن أية مواقع أخرى، هو استخدام تقنية تتعامل مع الأكواد وتقوم بتجميع صفحات الويب المترجمة في نفس اللحظة.

تعدد المنصات وتعدد المساهمين

من ضمن السمات الأخرى للمواقع الإلكترونية والتي تجعلها فريدة من نوعها - وبالتالي يصعب بالنسبة لطرق الترجمة التقليدية - هو أنها تتكون من محتوى تم استيراده من أنظمة إدارة المحتوى، وواجهات برمجة التطبيقات، وغيرها من المواقع ... عادة بشكل متزامن.

إن إعادة إنشاء هذا النظام المعقد يدويًا، من خلال أساليب الترجمة التقليدية القديمة، أمر بالغ الصعوبة على المستوى اللوجستي. حيث يتطلب التنسيق مع عمليات سير عمل الترجمة عبر العديد من المنصات والمساهمين.

إن أفضل طريقة للتعامل مع هذا المستوى من التعقيد متعدد الأوجه هو الحل التقني الذي يعمل بشكل مستقل وسلس في الخلفية من أجل اكتشاف وترجمة كل المحتوى القابل للترجمة، بصرف النظر عن مكان وجود ذلك المحتوى.

لا تستطيع التوجهات التقليدية القديمة التعامل مع المنصات المتعددة. فالأمر يتطلب الكثير من التنسيق المميز والفعال.

سرعة الإنترنت

وتيرة سرعة الإنترنت عادة ما تترك توجهات الترجمة التقليدية القديمة في الخلفية بعيدة كل البعد عن ركب التقدم. يمكن أن تظل البروشورات، والأدلة وغيرها من المستندات خارج الإنترنت بدون تغييرات لسنوات، لكن المواقع الإلكترونية لا تبقى كما هي دون تغيير لفترة طويلة. حيث يتم تحديثها بشكل مستمر - يوميًا في بعض الأحيان - من أجل الحفاظ على جاذبيتها وفعاليتها ومناسبتها للتطورات والجمهور المستهدف، ومن أجل جذب المستخدمين للعودة مرة بعد مرة لمتابعة كل ما هو جديد.

بل إن هذا المحتوى يمكن أن يتغير أكثر من مرة في اليوم الواحد، بالنسبة لبعض الشركات. إن الحفاظ على مواكبة موقعك الإلكتروني المترجم لهذا الجدول الزمني السريع أمر بالغ الأهمية والفائدة لأعمالك. يجب عليك تزويد العملاء العالميين بالتجارب الرقمية التي تتوافق مع موقعك الإلكتروني للسوق الرئيسية.

لم يعد من المقبول هذه الأيام أن يستغرق الأمر أكثر من يوم عمل واحد لإعداد، وترجمة، وتحرير ونشر تحديثات المواقع الإلكترونية. لا يمكن لشركات الترجمة التقليدية مواكبة ذلك، لكن الحلول العصرية قادرة على ذلك.

متطلبات المستخدم

لدى العملاء العالميين توقعات مرتفعة من حيث تجارب المستخدم التي يحصلون عليها. إنهم يتوقعون محتوىً جديدًا، وتفاعلًا وإمكانية المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كما يطالبون بتجربة عميقة عالية الجودة، ويتوقعون الحصول عليها بلغاتهم المفضلة. الترجمة التي تتم بالطريقة التقليدية القديمة لن تستطيع القيام بذلك أو مواكبة هذه الوتيرة.

عملاؤك العالميون يتوقعون محتوىً جديدًا، وتفاعلًا عبر الإنترنت، وإمكانية المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

من النادر أن تقوم الحلول التقليدية القديمة بكفاءة بتوطين الصور، والفيديوهات وتطبيقات الويب. كما أنها كثيرًا ما تعاني للحفاظ على شكل، وانطباع ووظائف موقعك الإلكتروني الخاص بالسوق الرئيسية، أو تتيح لك بسهولة إعادة استخدام المحتوى المترجم من قبل للقنوات المتعددة.

المواقع الإلكترونية عالمية المستوى لا يمكن ترجمتها إلا باستخدام حلول الترجمة عالمية المستوى.

الأخبار السارة

المواقع الإلكترونية هي تجارب رقمية. وهذه أخبار سيئة لشركات الترجمة التقليدية، لكنها أخبار رائعة لك أنت. لماذا؟ مع حل التوطين المناسب، تصبح عملية ترجمة المواقع الإلكترونية غاية في السهولة واليسر. لا توجد حاجة لاستخراج المحتوى الخاص بك يدويًا وإعادة كتابته وإعادة تحميله، أو القلق بشأن التعقيدات التشغيلية المرتبطة بترجمة المواقع الإلكترونية متعددة اللغات، أو نشرها أو صيانتها.

تستطيع الحلول الرقمية بسهولة تحديد العناصر القابلة للترجمة على موقعك الإلكتروني، مهما تكن هذه العناصر.

على عكس شركات الترجمة التقليدية، يمكن للحلول الرقمية بسهولة فصل العناصر القابلة للترجمة على الموقع الإلكتروني، بصرف النظر عن اللغة البرمجية أو المنصة التي تتضمنها، وإرسالها للترجمة بسرعة، وإعادة تجميعها بسهولة وسلاسة على الموقع الإلكتروني الموطن.

هذه الحلول كاملة الإنجاز تعمل في الخلفية بحيث لا يكون عليك أنت أو فريق العمل في شركتك بذل أي جهد لمساعدة شركة الترجمة في عملها، وإدارة سير أعمال الترجمة، أو التعامل مع مهام أخرى ليس عليك القيام بها.

اترك لأحد الحلول الرقمية أمر تولي التحديات الفريدة المرتبطة بترجمة المواقع الإلكترونية حتى يمكنك التركيز على تنمية وتطوير أعمالك من أجل تحقيق النجاح العالمي.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

16 أبريل، 2018

قراءة في 3 دقائق