تحقيق التوازن المناسب في ترجمات مواقعك الإلكترونية

يتوقع عملاؤك العالميون تجربة على مستوى عالمي ومتميز عند زيارتهم لموقعك الإلكتروني متعدد اللغات. نقدم لك الطريقة المناسبة لإبهارهم.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

13 سبتمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق

إذا لم تكن قد قمت بالتوسع في الأسواق العالمية بعد، نقدم لك نصيحة بالغة الأهمية: عملاؤك العالميون يتوقعون ويرغبون في تجربة مستخدم رائعة ومميزة. يريدون استكشاف وإجراء معاملات على موقع إلكتروني بلغتهم، وليس بلغتك أنت.

يريدون أن تتضمن هذه المواقع الإلكترونية المترجمة نفس المحتوى والوظائف التي يتضمنها موقعك الخاص بالسوق الرئيسية. ومن الطريف، أنهم يتوقعون أيضًا رؤية دلائل على أن شركتك تلبي احتياجات ثقافتهم الفريدة والعطلات المحلية الرسمية وسلوكياتهم الخاصة في التسوق. نفس التجربة، لكن بشكل مختلف.

حتى تتمكن من خدمة العملاء العالميين بشكل مثالي، يجب أن تقدم تجربة مستخدم مألوفة ولكنها فريدة من نوعها على مواقعك العالمية.

وهذا أمر ليس ببسيط. من أجل تنفيذ ذلك بشكل صحيح، عليك تبني اثنين من أفضل الأساليب والإجراءات المتبعة في ترجمة المواقع الإلكترونية: توافق المحتوى والتوطين. ويجب عليك القيام بذلك دون المبالغة في توطين المحتوى الخاص بك، بشكل يصرف العملاء الجدد عن موقعك الإلكتروني.

لماذا يعتبر توافق المحتوى أمرًا هامًا

بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه عملاؤك العالميون أو الحصة السوقية التي يمثلونها، فإنهم يتوقون إلى تجربة توفر لهم توافق المحتوى. يعني ذلك تقديم موقع إلكتروني مترجم بالكامل، مطابق بالكامل (أو شبه مطابق) من حيث النطاق لموقعك الإلكتروني للسوق الرئيسية.

ربما تنجذب بعض الشركات إلى، ويغريها، تقديم تجارب غير مترجمة للعملاء العالميين، أو مواقع إلكترونية تتمتع بوظائف أقل من الموقع الرئيسي، أو مواقع إلكترونية مترجمة مصغرة. لكن، لا تلجأ لذلك الأسلوب. تشير الدراسات إلى أن العملاء ينصرفون باستمرار عن المواقع الإلكترونية التي تتضمن:

  • تجربة يختلط فيها المحتوى المترجم بالمحتوى غير المترجم
  • تجربة مستخدم غير مكتملة
  • محتوى محدود أو حجم محدود للموقع الإلكتروني

يشعر العملاء وكأنهم مواطنون من الدرجة الثانية عندما يزورون مثل هذه المواقع. يمكن أن تؤدي التداعيات المحتملة - مثل، انخفاض حجم حركة الزوار، وتضاؤل المشاركة الاجتماعية، وانخفاض معدلات التحويل - إلى إحباط محاولاتك لتحقيق النمو في الأسواق الجديدة.

قد يكون تقديم مواقع إلكترونية غير مترجمة للعملاء العالميين، أو مواقع مترجمة مصغرة تتمتع بوظائف أقل من الموقع الرئيسي، أمرًا جذابًا ومغريًا لبعض الشركات. وهذا اختيار سيء

إن تحقيق توافق المحتوى بين الموقع الرئيسي والموقع المترجم يحقق مصداقية وثقة فورية لدى العملاء العالميين. ولكن حتى تتمكن من رفع وتعزيز أداء موقعك الإلكتروني، ومعدلات التحويل التي يمكن أن يحققها، ضع في اعتبارك قوة عمليات التوطين.

اذهب إلى ما هو أبعد من عملية الترجمة بالنسبة للمحتوى الموطّن

من أجل تحقيق أفضل نتائج تسويقية في أسواقك الجديدة، يجب عليك القيام بما هو أكثر من ترجمة موقعك الإلكتروني. من شأن تخصيص بعض محتوى الويب للعملاء المحليين أن يتيح لك تقديم رسائل غنية ومقنعة من شأنها تعزيز مستويات المشاركة ومعدلات التحويل.

عادة ما ينتج عن تخصيص محتوى الموقع الإلكتروني للعملاء المحليين المزيد من حركة الزوار الوافدة ومعدلات التحويل على الموقع.

إن هذا النهج في الترجمة والتسويق - والذي يطلق عليه التوطين - يلبي الاحتياجات المتعلقة بثقافة السوق الفريدة من نوعها من خلال استخدام المصطلحات المفضلة محليًا، وإظهار الاهتمام والمعرفة بالعطلات والأعياد والمناسبات المحلية، وعادات الشراء المحلية. يوفر هذا النهج العديد من المزايا، بما في ذلك تحسين مصداقية العلامات التجارية، وتصنيفات نتائج البحث غير المدفوعة وغيرها من المزايا.

لكن لا تقع في فخ المبالغة في عملية التوطين - بمعنى تخصيص موقعك الإلكتروني بشكل كبير بحيث ينتج عن ذلك تجارب مستخدم مختلفة ومنفصلة تمامًا عن تلك التي يقدمها الموقع الإلكتروني للسوق الرئيسية.

الوصول إلى التوازن المثالي للمحتوى الموطّن

بينما يعتبر تخصيص المحتوى للأسواق المحلية أمرًا مهمًا، لكن يمكنك المبالغة فيه. وتؤدي هذه "المبالغة في التوطين" إلى خلق مشكلات، منها:

  • تشغيل وتحديث موقعك الإلكتروني الموطن بشكل مبالغ فيه يصبح معقدًا بلا داعٍ
  • مع احتواء الموقع على الكثير من "تعديلات المحتوى" الفريدة الخاصة بهذا الموقع، قد يستغرق الأمر وقتًا أطول لإنشاء ونشر المحتوى المترجم
  • يفضل العملاء العالميون بعض عمليات التخصيص التي تناسب ثقافتهم والسوق التي يعيشون فيها، لكن ليس بشكل مبالغ فيه - حيث يمكن أن تؤدي المبالغة في توطين المحتوى إلى عدم توافقه مع محتوى الموقع الإلكتروني للسوق الرئيسية.

كيف تقوم بتخصيص المحتوى للأسواق المحلية مع الحفاظ على اتساق العلامة التجارية - على أن يكون هذا كله دون مبالغة في توطين المحتوى الخاص بك؟ اتبع نسبة 80/20 بين الترجمة والتوطين على موقعك الإلكتروني متعدد اللغات.

كن حذرًا - يمكن أن تؤدي المبالغة في تخصيص موقعك الإلكتروني إلى إفشال التجربة التي تتمتع بالإقناع والتي يوفرها توافق المحتوى بين الموقع المترجم والموقع الأصلي.

ولنضع الأمر بشكل أكثر بساطة، يجب أن تعكس 80% من محتوى موقعك المترجم موقعك الإلكتروني الخاص بالسوق الرئيسية. أما نسبة 20% المتبقية، فيمكن أن تتضمن محتوى موطن. ضع هذه الرسائل المخصصة على صفحتك الرئيسية، والصفحات المقصودة للمنتجات والخدمات، وصفحات العروض الترويجية الخاصة، وصفحات معلومات دعم العملاء المحليين. يلي ذلك توقعات عملائك المرتبطة بتوافق المحتوى، إضافة إلى أنه يعكس تميزك والتزامك نحو الأسواق الخاصة بهم.

الخاتمة

مع توسيع نطاق انتشارك العالمي في الأسواق الجديدة، ابحث عن حلول لترجمة المواقع الإلكترونية تجعل هذه العملية الصعبة قابلة للتنفيذ بقليل من الجهد. ضع في اعتبارك الحلول التي تقدم ترجمات دقيقة وموثوقة، بالإضافة إلى محتوى موطن ملائم للأسواق المعنية، يتسم بجذبه للعملاء وتحقيقه للنتائج المرجوة.

كما أن أفضل الحلول تستجيب أيضًا للاحتياجات الفريدة لشركتك، ويمكنها التوافق مع منصات إدارة موقعك الإلكتروني، وتتبع وتحديث المحتوى الجديد والمتغير بسرعة، وتوفر لك مترجمين على مستوى عالمي يتمتعون بالطلاقة في اللغات، والثقافات، والعادات الخاصة بأسواق العملاء الذين تقدم خدماتك لهم.

الصورة الرمزية لكريج ويت
Craig Witt

13 سبتمبر، 2017

قراءة في 3 دقائق