الهواتف الذكية: السلاح السري لكسب العملاء الدوليين
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
04 سبتمبر، 2015

الهواتف الذكية: السلاح السري لكسب العملاء الدوليين

التجارة الإلكترونية عبر الأجهزة المحمولة تتجاوز التجارة الإلكترونية التقليدية بنسبة ثلاثة إلى واحد. إذا تجاهلت شركتك الساعية للتوسع مواقع الإنترنت للأجهزة المحمولة، فإنها تبتعد عن موقع النشاط الفعلي. إليك بعض المعلومات التمهيدية.

 

يزداد استخدام العملاء الدوليين للأجهزة المحمولة للبحث عن المنتجات والخدمات وشرائها. وبالنسبة للشركات التي تتوسع في الأسواق العالمية، يعتبر التواصل مع هؤلاء العملاء بلغتهم المفضلة عبر هذه القناة المفضلة أمر حتمي. يمكن للشركات التي تقوم بذلك أن تحقق مكاسب كبيرة على مستوى الوعي بالعلامة التجارية، ومشاركة الموقع، والمبيعات.

لقد كان للهواتف الذكية أثر كبير وجذري على استهلاك واستهلاكية المحتوى على المستوى العالمي. ينطبق ذلك بشكل خاص على الأسواق الدولية الناشئة. حسب موقع Pymnts، فإن التجارة الإلكترونية عبر الأجهزة المحمولة تتجاوز التجارة الإلكترونية التقليدية بنسبة 3-إلى-1. في عام 2016، سوف تصل مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية عبر الأجهزة المحمولة إلى 291 مليار دولار ... حوالي ثلاثة أضعاف المبيعات منذ ثلاث سنوات فقط.

وبعبارة أخرى: إذا كانت شركتك تهمل المواقع الخاصة بالأجهزة المحمولة خلال توسعها في الأسواق الدولية على الإنترنت، فإنها تخسر فرصة المشاركة في قطاع فعال يتسم بالنمو المستمر.

هناك العديد من التحديات المحورية الخاصة باستخدام الأجهزة المحمولة لتضعها في الاعتبار، مع توجه شركتك نحو السوق العالمية. دعنا نتأمل القليل منها:

فهم اختلافات سعة نقل البيانات (وتوقعات العملاء)

تلعب سعة نقل البيانات - سعة البيانات التي تتدفق من خلال توصيلات الشبكة - دورًا حاسمًا في أداء تجربة استخدام الإنترنت من خلال الأجهزة المحمولة. بعض الأسواق لديها شبكات بيانات خلوية عالية المستوى في كافة أنحاء البلاد توفر قدرات كبيرة في سعة نقل البيانات؛ وبعض الأسواق الأخرى لا تزال تحاول اللحاق بالركب. عادة ما يكون لدى المستخدمين في الأسواق المختلفة توقعات مختلفة لوقت التحميل.

كما يمكن أن تتفاوت سعة نقل البيانات وتبادلها للأجهزة المحمولة بشكل كبير بين الدول المختلفة، كما يوضح إريك واتسون، المخطط الاستراتيجي العالمي على الإنترنت لفريق النمو العالمي في MotionPoint.

يقول إريك، "إن فهم هذه الاختلافات أمر ضروري لنجاح تواجد شركتك على المستوى الدولي من خلال مواقع الويب للأجهزة المحمولة. إذا كانت سعة نقل البيانات في إحدى الأسواق أبطأ مما هو مطلوب لتقديم تجربتك الرقمية الموطّنة بشكل فعال، فلن يقوم عملاؤك الجُدد بإجراء المعاملات من خلالها. إنهم ببساطة لن ينتظروا حتى يقوم موقعك "الثقيل" بالتحميل."

فما هي الأسواق التي تتمتع بسرعات جيدة لسعة نقل البيانات؟ إليك خلاصة سريعة، باستخدام معلومات من تقرير Akamai الجديد حالة الإنترنت:

  1. على المستوى العالمي، يبلغ متوسط سرعة سعة نقل البيانات المحمول 4 ميجا بت في الثانية. وتصنف الولايات المتحدة في هذه الفئة
  2. المملكة المتحدة هي الرائدة على مستوى العالم، حيث تتمتع بمتوسط سرعة 20.4 ميجا بت في الثانية
  3. تأتي الدنمارك في المرتبة الثانية، بسرعة 10 ميجا بت في الثانية
  4. وتوفر بورتوريكو متوسط سرعة 9.6 ميجا بت في الثانية

انخفضت تصنيف كوريا الجنوبية لتحل في المركز الخامس بسرعة 8.8 ميجا بت في الثانية. لكن ذلك سوف يتغير بسرعة، حيث أعلن المسؤولون مؤخرًا عن خطط لاستثمار 1.5 مليون دولار لنشر شبكة الجيل القادم 5G بحلول عام 2017.

في المقابل، تضم أمريكا الجنوبية بعضاً من أبطأ اتصالات الإنترنت في العالم - وهو أمر مهم يجب وضعه في الاعتبار، كما يشير إريك، إذا كانت شركتك ترغب في التوسع في هذه الأسواق على الإنترنت. الأرجنتين لديها أبطأ اتصال بالإنترنت في المنطقة، بمتوسط 1.8 ميجا بت في الثانية. وتتمتع أسواق جذابة على الإنترنت مثل البرازيل وكولومبيا بسرعات اتصال أفضل وإن كانت ما تزال أقل من المتوسط، 2.5 ميجا بايت في الثانية.

يقول إريك، "لقد رأينا شركات، خاصة تلك الكائنة في المملكة المتحدة، تقوم بإنشاء مواقع عالمية للأجهزة المحمولة بافتراض أن المستخدمين العالميين يتمتعون بنفس معدلات سعة نقل البيانات عالية السرعة التي يتمتع بها المستخدمون في المملكة المتحدة. عادة ما تواجه هذه المساعي تحديات فورية. إن المواقع غير المحسنة بحيث تناسب الاتصالات الأبطأ، عادة ما تشهد معدلات ارتداد أعلى. ينصرف المستخدمون عن تلك المواقع عندما يجدون أن عليهم الانتظار."

في المقابل، فإن الشركات في الولايات المتحدة التي تستهدف الأسواق الغنية من خلال بنى تحتية قوية (مثل تلك الموجودة في أوروبا) يمكنها الافتراض بشكل معقول أن لدى هذه الدول اتصالات بالإنترنت أسرع من المتوسط ومعدلات استخدام للهواتف الذكية أعلى من المتوسط. (المعدل العالمي لاستخدام الهواتف الذكية هو 56.4%.)

حقيقة أساسية غير واضحة رغم أهميتها بالنسبة للشركات الأمريكية: يقول إريك، "عند إطلاق موقع في الخارج في سوق ذات سعة عالية لنقل البيانات، لا تهمل توفير تجربة مناسبة للأجهزة المحمولة للمستخدمين حتى إذا لم تكن تولي اهتمامًا كبيرًا لهذه القناة التسويقية في الولايات المتحدة."

الوقت على الموقع أمر حاسم

إن التحول من استهلاك محتوى "الشاشة الأولى" (على التلفزيونات) إلى تجارب "الشاشة الثانية" (على أجهزة الكمبيوتر المحمول) إلى "الشاشة الثالثة" (الأجهزة المحمولة) يتسارع عالميًا. تتم أسرع معدلات للنمو في الأسواق الناشئة. وهذا أمر مهم جداً يجب أن تدركه الشركات.

بصفة عامة، تستخدم خبرات مواقع الأجهزة المحمولة لزيادة استهلاك المحتوى في الأسواق المتقدمة. يمكن أن يعني ذلك تقديم تجربة وقتية مكملة لمشاهدي التلفزيون أو مستخدمى أجهزة الكمبيوتر المكتبية. وتستخدم مواقع الأجهزة المحمولة أيضًا على نحو متزايد لتوفير تجارب لتجارة التجزئة متعددة القنوات لإمكانية "الوصول من أي مكان" في هذه الأسواق.

"لكن الأسواق الناشئة ليست كذلك"، كما يقول إريك. "في هذه المناطق، لم تحقق أجهزة الكمبيوتر المكتبية أبدًا نفس مستويات اختراق السوق. هنا، وفرت الأجهزة المحمولة أول اتصال بالإنترنت - نوع جديد من 'الشاشة الأولى.'"

كنتيجة لذلك، يستخدم هؤلاء الأجهزة المحمولة بشكل أكبر كمصدر اتصال أساسي بالإنترنت، ولمجموعة أكبر من النشاطات. شركات التجزئة التي تنظر إلى تجاربها الموجهة للأجهزة المحمولة كعنصر مكمل لجهود التسوق الخاصة بمتاجرها الفعلية أو عبر أجهزة الكمبيوتر المكتبية يجب عليها تعديل توقعاتها (وأهدافها) عند مشاركة المستخدمين في الأسواق الناشئة.

يقول إريك، "إن توفير تجربة أكثر قوة، وشمولية، وسهلة الاستخدام لهؤلاء المستخدمين في هذه الأسواق يتطلب زيادة التركيز على مواقع الأجهزة المحمولة الموطّنة. لا يعتبر ذلك أكثر أهمية منه في الصين، حيث يتواجد "مجتمع شاشة واحدة" متنامي، تحل فيه الأجهزة المحمولة محل الوسائط الأخرى. ويختلف ذلك بشكل كبير عن توجه "الشاشات المتعددة" الذي نشهده في الولايات المتحدة."

حسب بيانات StatCounter، فقد انخفضت نسبة زيارات الصفحات الإلكترونية عالميًا من أجهزة الكمبيوتر المكتبية بنسبة 13% إلى 62%، مقارنة بها بالنسبة للهواتف المحمولة والتي ارتفعت من 31% إلى 39%. تهيمن حصة مواقع الأجهزة المحمولة من حركة المرور على الإنترنت في الأسواق النامية بما فيها نيجيريا، والهند وجنوب أفريقيا عنها في مواقع الأجهزة المكتبية.

ومن المثير للاهتمام أن اتجاهات مماثلة تظهر بين فئات السكان في الولايات المتحدة، وعلى الأخص بين ذوي الأصول الإسبانية. يجب على الشركات الأمريكية التي تحرص على التواصل مع الأمريكيين من متحدثي الإسبانية أن تُولي اهتمامًا مماثلًا لضمان ترجمة تجاربها الخاصة بالأجهزة المحمولة، وأن يتم تخصيص موارد مناسبة (أكبر) للتسويق لهذه الفئة السكانية.

توفير البحث على الموقع

إن توفير إمكانية فعالة للبحث على الموقع لهي من أفضل الممارسات للمواقع الإلكترونية لأجهزة الكمبيوتر المكتبية، لكنها مهمة بشكل خاص على مواقع الأجهزة المحمولة. من الضروري أن يعثر المستخدمون بسرعة على ما يبحثون عنه، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أوجه القصور الكامنة في التفاعل مع شاشة أصغر حجمًا.

إن توفير إمكانية فعالة للبحث على الموقع تكون تنبؤية في توقع استفسارات المستخدمين - ويمكنها اكتشاف الأخطاء الهجائية الشائعة في اللغة المستخدمة - توفر وقت المستخدمين، وتزيد المشاركة.

"بالطبع، ليس البحث على الموقع موجهاً للأسواق العالمية الناشئة فقط"، كما يقول إريك. "العملاء في الأسواق المتقدمة الذين يقومون بالتسوق المقارن في المتاجر الفعلية سوف يعتمدون على الأرجح على إمكانية البحث على الموقع التي تقدمها، من أجل مقارنة ما تقدمه شركتك بما يرونه شخصيًا في المتاجر الفعلية."

في الواقع، إن خدمة هؤلاء المستخدمين بسرعة - وبلغتهم المفضلة، وعلى أجهزتهم المفضلة - قد يعني الفرق بين الفوز أو الخسارة بعمليات البيع.

الاعتبار الاستراتيجي بين التصميم المتجاوب والملاءمة للأجهزة المحمولة

في عالم ما بعد موبايل جدون الذي نحيا فيه، انصب تركيز كبير على مواقع الإنترنت لأجهزة الكمبيوتر المكتبية ذات التصميم المتجاوب، والمواقع الملائمة للأجهزة المحمولة. لكن الآن، تواجه الشركات بشكل متزايد سؤالًا جديدًا يتعلق بمستخدمي الأجهزة المحمولة: هل على الشركات التمسك بالمواقع ذات التصميم المتجاوب، أم أن عليها نشر مواقع حصرية للأجهزة المحمولة؟

إن توفير نسخة ذات تصميم متجاوب من الموقع له العديد من المزايا - تحديدًا، يمكن للشركات استخدام مواقعها القائمة، دون حاجة لتخصيص فريق مستقل (أو ميزانية مستقلة) لصيانتها. إلا أن هذا الطريق يصبح أكثر صعوبة عند إدارة موقع إلكتروني كبير، حيث أن تعقيد الموقع قد لا يصلح في حد ذاته تمامًا لتجربة الاستجابة المحسنة.

يقول إريك، "عند توطين أحد مواقع الشركات للجمهور في الأسواق الناشئة، قد لا يكون من الكافي أن تقدم ببساطة تجربة مكملة ذات تصميم متجاوب لموقعك الإلكتروني الأساسي. إن هؤلاء المستخدمون الدوليون، الذين يكون تفاعلهم الوحيد مع الإنترنت عادة من خلال الهواتف المحمولة، سوف يفسرون الموقع الحصري للأجهزة المحمولة على أنه الموقع الوحيد."

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا