يقول أحد المحللين أن فرص التجارة الإلكترونية المكسيكية سوف "نشهد نقطة تحول في النمو" قريبًا.
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
04 يونيو، 2015

يقول أحد المحللين أن فرص التجارة الإلكترونية المكسيكية سوف "نشهد نقطة تحول في النمو" قريبًا.

مساحة التجارة الإلكترونية في المكسيك تتسع، والعلامات التجارية الأمريكية تتوسع هناك وتكسب عملاء جُدد. يكشف تحليلنا الحصري أن المكسيكيين ينفقون أكثر بكثير من ذوي الأصول الإسبانية في الولايات المتحدة.

 

الشركات التي تتطلع للتوسع في الأسواق على الإنترنت يجب أن تلقي نظرة سريعة على هذه المقابلة الرائعة، التي نشرت الأسبوع الماضي في Forbes.com. وقد قدم فيها خبير التجارة الإلكترونية المكسيكي ديفيد بيرناردو معلومات قيمة عن سوق الإنترنت الناشئ في المكسيك، والنمو الذي يستعد له.

قال برناردو لمحرر Forbes ناثانيل باريش فلانري، "إن سوق التجارة الإلكترونية في المكسيك ينمو بسرعة ليصبح واحدًا من أكثر قطاعات النمو ديناميكية في اقتصاد البلاد." وأضاف لاحقًا في المقابلة، "إن إمكانات السوق مرتفعة جداً، على الرغم من أنها في مرحلة مبكرة للغاية ."

وتشير التقديرات الحالية إلى أن مبيعات التجارة الإلكترونية تمثل حوالي 1% من كل مبيعات التجزئة المكسيكية. (وعلى سبيل المقارنة، تمثل مبيعات التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة حوالي 10% من كل مبيعات التجزئة؛ وفي البرازيل، تمثل التجارة الإلكترونية حوالي 4%.) ومع ذلك، فإن هذه الفجوة سوف تضيق بسرعة.

قال برناردو، "أعتقد أننا على وشك أن نشهد نقطة تحول في النمو خلال الشهور الـ24 المقبلة."

لماذا؟ أوضح برناردو أن المكسيك تحقق ناتج محلي إجمالي للفرد أكثر بنسبة 30% من البرازيل (الاقتصاد الآخر الرائد في أمريكا اللاتينية). كما أن مزاولة الأعمال في المكسيك أكثر سهولة من بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى. وعلاوة على ذلك، يعتبر مستوى تغلغل الهاتف الذكي هو الأعلى ضمن بلدان أمريكا اللاتينية كلها.

وقال برناردو إنه بسبب ذلك، "(أ) بدأ الكثيرون بزيادة استخدامهم للإنترنت." "العديد من شركات التجارة الإلكترونية تُنجز بالفعل أكثر من 30% من مشترياتها من خلال الأجهزة المحمولة."

وقد تُرجِم هذا إلى استثمارات كبيرة في التجارة الإلكترونية من جانب الشركات المؤثرة في البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة أمازون، وبست باي، و وول مارت. شركات أخرى مثل لووس، وهوم ديبو، وأوفيس ماكس، تحاول اللحاق بالركب، لكن من الواضح أنها تُحرز تقدماً.

وقال إن العديد من الشركات تجاوزت حتى 100 مليون دولار في المبيعات عبر الإنترنت العام الماضي.

وقد لاحظت شركات البيع بالتجزئة ذلك أيضاً. وأوضح برناردو أن سلاسل المتاجر الكبرى مثل Liverpool وEl Palacio de Hierro "بدأت أيضاً تأخذ التجارة الإلكترونية على محمل الجد بشكل أكبر بكثير." وأشار أيضاً إلى Linio، وهي سوق الإنترنت الشبيهة بأمازون والتي يقع مقرها الرئيسي في مكسيكو سيتي، كمثال على زيادة النمو والفائدة.

وقال برناردو إن قطاع السفر شهد ارتفاعًا هو الآخر. موقع الحجز Despegar وخطوط الطيران مثل Aeromexico وInterjet شهدت "مستويات مرتفعة من المبيعات" عبر الإنترنت.

لكن السوق لا تخلو من التحديات التي تتصل بها. تواجه المكسيك حاليًا نقصًا في الموظفين المحليين المدربين تدريبًا كافيًا في مجال التجارة الإلكترونية وتطوير تقنية المعلومات. وقال برناردو إن مواقع التجارة الإلكترونية التي يتم إنشاؤها وتشغيلها محليًا تفتقر أيضاً إلى بريق وأسلوب المتاجر الإلكترونية الأميركية السائدة.

تتفق ملاحظاتنا للسوق المكسيكية وعدد المواطنين المكسيكيين المتزايد على الإنترنت - والفرص المتنامية للتوسع بالنسبة للشركات الأمريكية والشركات العالمية الأخرى - مع ملاحظات برناردو. في الواقع، عندما قال لـ Forbes "من الواضح أن هناك الكثير من الفرص لشركات التجزئة الأمريكية التي تتطلع للدخول إلى السوق المكسيكية،" وافقناه تمامًا.

لكننا مع ذلك اختلفنا مع أحد التعليقات التي أدلى بها برناردو في المقابلة.

حذر الاستشاري المقيم في مكسيكو سيتي من أن الشركات الامريكية يجب "أن تفهم المراوغات المحلية والاختلافات الثقافية" للسوق المكسيكية، واقترح أن تعمل عن كثب مع الشركات المكسيكية لضمان النجاح.

قال برناردو، "إن المسار لدخول سوق التجارة الإلكترونية المكسيكية يجب أن يكون من خلال تحالف الفريق الأمريكي مع شركاء محليين جادين."

لدينا وجهة نظر بديلة. لدينا 15 عامًا كشركة رائدة في توطين وتحسين المواقع الإلكترونية والتي خلفت مخزونًا قيمًا من البيانات والرؤى التي لا تصل إليها شركات أخرى. في حين أننا نعتقد تمامًا أن التوطين القوي يمكن أن يكمل جهود التوسع من جانب الشركات في أسواق جديدة مثل المكسيك، إلا أن سر النجاح ليس ثقافيًا.

منظور MotionPoint

تشير تحليلاتنا إلى أن المكسيكيين يقومون بالفعل بالتصفح والشراء عبر الإنترنت أكثر بكثير مما يعتقد معظم خبراء التجزئة. والمفارقة أن العقبة الأساسية التي تمنع المكسيكيين من إنفاق المزيد من الوقت والمال على المواقع الإلكترونية هي شركات البيع بالتجزئة نفسها.

تعمل MotionPoint مع مئات الشركات في عشرات المجالات، حيث تقوم بترجمة مواقعها الإلكترونية العامة باللغة الإنجليزية إلى لغات أخرى. كما نقوم بتحسين محتوى هذه المواقع وغيرها من الخدمات لتحقيق أفضل مشاركة وتحويل.

قمنا مؤخرًا بتحليل بيانات حركة الزوار، والمشاركة، والإيرادات لما يقرب من 500 موقع باللغة الإسبانية التي نقوم بتشغيلها يوميًا. معظم هذه المواقع تدعم جهود عملائنا للتواصل مع ذوي الأصول الإسبانية الناطقين بالإسبانية في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، يوضح تحليلنا أن هذه الشركات تستفيد أيضاً من الأداء وعمليات الشراء المكسيكية على الإنترنت. لاحظ أن هذا من دون أي محاولات كبرى لمعالجة الاختلافات الثقافية بين المتسوقين الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية والمتسوقين المكسيكيين.

استنادًا إلى أبحاثنا لما يقرب من 500 من المواقع الإسبانية التي يقع مقرها في الولايات المتحدة، تمثل الزيارات من المقيمين في المكسيك حوالي 13% من مجمل حركة زوار هذه المواقع، في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، عند استثناء حركة الزوار من البلدان الأخرى الناطقة بالإسبانية، تمثل المكسيك ما يقرب من 40% من مجمل حركة الزوار لهذه المواقع الإسبانية في الولايات المتحدة. (تأتي البقية بالطبع من داخل حدود الولايات المتحدة.)

تعتبر هذا فرصة كبيرة. ولكنها تصبح أكثر إقناعًا عند دراسة المشاركة على مواقع التجارة الإلكترونية بشكل حصري. تمثل الزيارات من المكسيك 15% من مجمل حركة الزوار لمواقع التجارة الإلكترونية الأمريكية باللغة الإسبانية التي تقوم MotionPoint بتشغيلها. وعند استبعاد البلدان الأخرى الناطقة بالإسبانية، ترتفع نسبة الزيارات من المكسيك إلى أكثر من 50% من حركة الزوار لتلك المواقع.

الارتباط واضح: الشركات الأمريكية التي تطلق مواقع باللغة الإسبانية تجذب من الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية أكثر بكثير. من الواضح أن المكسيكيين يتفاعلون ويقومون بالمعاملات. في الواقع، لقد علقنا بتقرير على هذا التوجه مؤخرًا، وأشرنا إلى أن المواقع الأمريكية باللغة الإسبانية كانت بوابات قوية لتوليد أعمال جديدة من العملاء في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية.

وقمنا باكتشاف آخر عندما قارنا متوسط قيم الطلبات بين المتسوقين الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية والمتسوقين المكسيكيين. لقد علمنا على مر سنوات أن الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية ينفقون 18% لكل طلب أكثر من المتوسط في الولايات المتحدة. لكن مع ذلك، ينفق المكسيكيون 93% أكثر بالنسبة لمتوسط قيمة الطلب الواحد من الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية!

فإذا كان المكسيكيون بالفعل على هذه الدرجة من المشاركة على المواقع الأمريكية باللغة الإسبانية، فلماذا لا تلاحظ ذلك المزيد من شركات التجزئة؟ في نهاية المطاف، يمكن أن تكون كمية الطلبات أعلى من ذلك بكثير. تقترب معدلات التحويل من 40% أقل من معدلات تحويل الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية.

مرة أخرى، تشير أبحاثنا إلى أن هذه ليست مسألة ثقافية أو لغوية. إنها مسألة خدمات لوجستية.

وليس من المستغرب أن معظم المواقع الأمريكية باللغة الإسبانية ليست محسنة لتناسب المتسوقين المكسيكيين. تشمل المشكلات التي تواجه المستهلكين المكسيكيين:

  1. خيارات السداد المحلية ليست مدعومة
  2. أدوات تحويل العملات على الموقع ليست متاحة
  3. يتم حجب بطاقات الائتمان الدولية تلقائيًا من قبل بعض برامج عربات المشتريات
  4. خيارات الشحن للمكسيك ليست متاحة

هذه المشكلات (وغيرها) تمثل عقبات رئيسية بالنسبة للمستهلكين المهتمين خلاف ذلك، والشركات الأمريكية تخسر مبيعات بسببها.

ومع ذلك، فإن هذه المشكلات واضحة ومباشرة في التصدي لها، بشرط أن تكون الشركات على استعداد للتعاون مع الشريك الصحيح لتوطين المواقع الإلكترونية. على سبيل المثال، يواجه حل MotionPoint بدون جهد معظم هذه المشكلات، من البداية.

مع بعض الجهد والمال - أقل بكثير مما قد يكون مطلوبًا لإطلاق مواقع مترجمة من خلال مقدمي الخدمة والاستراتيجيين المحليين - يمكن للشركات الأمريكية التواصل مع، والشحن إلى، السوق المكسيكية المستمرة في النمو ... فضلًا عن السوق المزدهرة للأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية وكل أمريكا اللاتينية ... مع موقع واحد باللغة الإسبانية.

نحن نردد ما أعلنه برناردو في مقابلة Forbes الأخيرة. قال برناردو، "إن الأمر يتعلق بمن لديه رؤية." وأضاف لاحقًا: "السوق ليست حتى قريبة من التشبع، لذا فهناك الكثير من الفرص. لن يستمر هذا أطول من ذلك بكثير.

وقال برناردو في النهاية، "أعتقد أن العديد من الشركات سوف تندم خلال سنوات قليلة أنها لم تدخل السوق المكسيكية في وقت سابق."

إذا كانت مؤسستك تستكشف المكسيك للتوسع على الإنترنت، اتصل بنا. يقوم فريق العمل لدينا بتشغيل مئات المواقع باللغة الإسبانية، ولديه كنز من أفضل الممارسات لمساعدتك في التواصل مع هذه السوق المتنامية، وغيرها في أمريكا اللاتينية.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا