التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة: أهم 4 أسواق للعلامات التجارية الساعية للتوسع (الجزء 2)
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
24 أغسطس، 2015

التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة: أهم 4 أسواق للعلامات التجارية الساعية للتوسع (الجزء 2)

سوف تصل مبيعات التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة إلى 21 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020. اكتشف أربع أسواق غير مستغلة بشكل كبير من قبل شركات المنتجات الفاخرة على الإنترنت، والتي تتميز بالإقبال الكبير على التسوق عبر الإنترنت.

 

هذا هو الجزء الثاني من مجموعة من جزأين. يمكنك مراجعة الجزء الأول هنا.

استطلعنا في الأسبوع الماضي فرص التجارة الإلكترونية المتاحة الآن أمام شركات المنتجات الفاخرة، وأوضحنا كيف يمكن للعلامات التجارية الفاخرة التي تتوسع دوليًا تحقيق مكاسب كبيرة.

في الواقع، كما أشار تقرير أعمال نشر مؤخرًا في جريدة The New York Times، فإن شركات بيع المنتجات الفاخرة بالتجزئة "بدأت توقن أن مستقبل أعمالها وطريقها إلى التوسع العالمي يكمن على الإنترنت."

لكن ما هي الأسواق العالمية التي تستحق الاستثمار من قبل العلامات التجارية الفاخرة؟ نستكمل النقاش اليوم من خلال تحديد العديد منها. يصاحبنا في هذا الاستكشاف المفيد السيد عمر العلي، المخطط الاستراتيجي العالمي على الإنترنت لفريق النمو العالمي في MotionPoint.

جبهات وفرص جديدة

على عكس الأسواق المليئة بالتحديات التي قمنا بتحديدها الأسبوع الماضي، تحقق أسواق ناشئة أخرى ازدهارًا وهي "جاهزة لتلقي مبادرات التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة"، كما يقول عمر العلي. تعتبر الأسواق الأربع التالية غير مستغلة بشكل كبير من قبل شركات المنتجات الفاخرة، وتتمتع باقتصادات قوية، ورغبة قوية للتسوق عبر الإنترنت. بالنسبة للعلامات التجارية الفاخرة، فإنها تمثل مناجم من ذهب:

الهند

يقول عمر: "ربما تكون أسعار النفط الرخيصة قد أدت إلى الانكماش الاقتصادي لدول البريك، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للهند. أثرت أسعار النفط المنخفضة تأثيراً إيجابياً على التضخم والنمو."

يبشر ذلك بالخير بالنسبة لإنفاق المستهلك - التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة، على وجه الخصوص.

تعتبر الهند في الواقع ثاني أكبر سوق في العالم، بعد الصين؛ حيث إن عدد سكانها من مستخدمي الإنترنت البالغ عددهم 300 مليون يستخدمون الهواتف المحمولة: يمثل استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية حوالي 70% من إجمالي عدد المتصلين بالإنترنت في البلاد. التجارة الإلكترونية تزدهر هنا. سوف ينمو سوق التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة إلى 25 مليار دولار بحلول عام 2016، حسب أحد التقارير، بنسبة نمو مركب 25% سنويًاً.

تشير الأبحاث إلى أن الملابس الفاخرة والإكسسوارات والساعات والإلكترونيات هي المنتجات التي ستشهد أكبر قدر من حركة التجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة.

والأفضل من ذلك كما يقول عمر إن "سوق المنتجات الفاخرة على الإنترنت في الهند ليس تنافسيًا بشكل كبير في الوقت الحالي، مما قد يتسبب في تحقيق أرباح كبيرة للشركات التي تتصدر المشهد في دخولها للسوق." من ضمن العلامات التجارية العالمية الـ 500 الرائدة للمنتجات الفاخرة 30% فقط لها تواجد في الهند. (يمكن مقارنة ذلك بالصين، التي تبلغ النسبة فيها 70%.) ما بين الاقتصاد المزدهر للبلاد، والطبقة الوسطى المتنامية، والبيئة التنظيمية المواتية، وقواعد الاستثمار الأجنبي المباشر، تعتبر الهند سوقًا مثالية للتجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة.

إيران

قد تبدو هذه السوق غير محتملة، لكن إيران تمثل فرصة كبيرة، خاصة للشركات التي تدخل السوق أولًا. في الواقع، تعتبر طهران الآن واحدة من أسرع وجهات السفر الفاخر الناشئة في العالم. وكما قال مؤخرًا الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Bulgari، جان كريستوف بابين، فإنها "غنية جداً، ولديك سكان في إيران ممن اعتادوا الترف والرفاهية. سوف تصبح إيران التوجه الكبير القادم في الشرق الأوسط."

لدى Bulgari خطط للتوسع في إيران. ولذلك سبب وجيه. الدخل القابل للصرف من جانب سكانها ـ مقارنة بدول أخرى ـ مرتفع للغاية. حسب صندوق النقد الدولي، يبلغ إجمالي الناتج المحلي للفرد في إيران 16,500 دولار أمريكي. (يعتبر ذلك أكثر من الصين والهند والبرازيل - ولم ينخفض ذلك خلال سنوات العقوبات الاقتصادية!)

إذا نظرت إلى إجمالي الناتج المحلي المرتفع، وانتشار استخدام الإنترنت (55%)، وانتشار استخدام الهواتف المحمولة (126%)، ونهم السكان بمنتجات الموضة الفاخرة، سوف تحصل كما يقول عمر العلي على "وصفة مقنعة جداً للنجاح على مستوى التجارة الإلكترونية."

تايلاند

تايلاند هي أكبر سوق للمنتجات الفاخرة في جنوب شرق آسيا. في العام الماضي، وصلت نفقاتها على المنتجات الفاخرة إلى 2.5 مليار دولار.

تساعد تكاليف السكن المنخفضة نسبيًا على تحفيز الإنفاق على المنتجات الفاخرة هنا، مثلها مثل الدخل القابل للصرف الكبير للمستهلكين: الفئة الأكبر من سكان تايلاند (20.5%) تبلغ أعمارهم ما بين 30 إلى 34 عامًا، وتزيد دخولهم عن 150,000 دولار سنويًا. تمثل الفئة العمرية من 35 إلى 39 عامًا 18.6% من عدد السكان، وهي الأخرى فئة متزايدة الثراء.

يعد انتشار استخدام الإنترنت في تايلاند قويًا (54%)، واستخدام الهاتف المحمول يصل لمستويات هائلة بمعدل (150%). تشير أبحاثنا إلى أن تايلاند مهيأة لتصبح أحد أكبر أسواق التجارة عبر الأجهزة المحمولة في جنوب شرق آسيا. (في الواقع، يعتقد بعض المحللين أن التجارة عبر الأجهزة المحمولة هي "قناة المبيعات الكبرى الأخيرة" لشركات التجزئة للمنتجات الفاخرة.)

يقول عمر، "نحن نعتقد بوجود إمكانيات هائلة لشركات المنتجات الفاخرة، خاصة تلك التي تستطيع إقناع مستخدمي الهواتف الذكية الكُثر الذين لم يشرعوا بعد في التسوق عبر الإنترنت بالانضمام لهذا التوجه الجديد."

بولندا-شركة-Motionpoint

بينما تعاني دول أخرى من الركود الاقتصادي، بدأت بولندا عام 2015 بنجاح لافت. حسب مؤسسة بروكينغز، فقد "تخطى إجمالي الناتج المحلي للفرد بها بناء على القوة الشرائية 24,000 دولار أمريكي ووصل إلى 65% من مستوى الدخل لمنطقة اليورو." ويعد هذا إنجازًا اقتصاديًا أكبر مما قد تظن: إنها المرة الأولى التي تشهد فيها بولندا هذا النوع من التكافؤ الاقتصادي الإقليمي منذ القرن السادس عشر.

في العام المقبل، سوف يقدر إنفاق بولندا في سوق المنتجات الفاخرة بحوالي 3.4 مليار دولار أمريكي. ومن المثير للاهتمام أن إنفاقها على التجارة الإلكترونية سوف ينمو إلى 12 مليار دولار خلال نفس الإطار الزمني، مما يشير إلى فرص تداخل واضحة للتجارة الإلكترونية للمنتجات الفاخرة.

يمثل مستوى انتشار الإنترنت في بولندا 67%، وهو معدل جيد جداً.

يقول عمر إن "السوق البولندية توفر جبهة مثالية للعملاء الذين يرغبون في دخول أحد أسواق وسط أوروبا الآمنة والمستقرة اقتصاديًا." (شاهد تقريرنا الأخير عن مجموعة دول الـ V4 لمزيد من المعلومات عن هذه المنطقة المزدهرة.

هل يجب على شركات المنتجات الفاخرة التخلي عن دول البريك؟

مع هذا الاستقرار والنمو الذي يحدث بعيدًا عن حدود دول البريك، قد يكون من المغري للعلامات التجارية الفاخرة التخلي عن أي خطط للتجارة الإلكترونية بالنسبة لدول البريك. لكننا لا ننصح بهذا.

على الرغم من أن البرازيل وروسيا والصين تواجه ركودًا في الوقت الحاضر، إلا أن هذا الاضطراب الاقتصادي سوف ينتهي في نهاية المطاف. كما أن المتسوقين يتبنون ممارسات شراء غير تقليدية، يمكن أن تحقق الإيرادات. يوضح عمر أنه "عندما توفر الشركات مواقع للتجارة الإلكترونية بلغات عالمية، فإنها تجذب العملاء الذين يعيشون في جميع أنحاء العالم."

على سبيل المثال، لقد وجدنا أن عددًا كبيرًا من العملاء البرازيليين يتسوقون لشراء منتجات الموضة الفاخرة على المواقع باللغة البرتغالية التي تديرها الشركات غير البرازيلية. لماذا؟ يرجع عمر السبب في ذلك إلى أنهم "يفعلون ذلك للتمتع بتشكيلة مختارة أفضل وتجنب الضرائب المحلية المرتفعة على المنتجات الفاخرة."

وبينما لا تعتبر السوق الروسية بنفس قوتها في السنوات الماضية، إلا أن دول كومنولث المستقلة المجاورة تمثل أسواقًا قوية. المتسوقون الذين يعيشون هنا يتحدثون اللغة الروسية، ويتسوقون من مواقع التجارة الإلكترونية الروسية. وكما أشرنا في تقريرنا الأخير عن روسيا، فقد حقق موقع التجارة الإلكترونية باللغة الروسية لأحد عملائنا أرباحًا تزيد عن 8 مليون دولار حتى الآن هذا العام - ليس من روسيا، ولكن من عملاء في أوكرانيا.

في ضوء صراعاتها الاقتصادية والسياسية الحالية، تعتبر الصين قصة مختلفة. يتسوق العملاء الصينيون من خارج الصين عبر مواقع التجارة الإلكترونية - وينطبق ذلك بشكل خاص على المنتجات الفاخرة. يقوم الكثير من الصينيين حاليًا بشراء المنتجات الفاخرة من كوريا الجنوبية. في عام 2020، سوف ينفق المستهلكون الصينيون الذين يسعون وراء المنتجات الفاخرة 29 مليار دولار على مواقع المنتجات الفاخرة لشركات التجزئة في كوريا الجنوبية.

الخاتمة

من الواضح أن الوقت الحالي هو الوقت المثالي لشركات المنتجات الفاخرة للانتقال بجهودها الخاصة بالتجارة الإلكترونية إلى المرحلة التالية والتوسع على المستوى الدولي. مع النمو الكبير لانتشار استخدام الإنترنت والهواتف الذكية، ووصول مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية بين الشركة والعميل إلى مستويات كبرى عام بعد عام، لا يمكن لشركات المنتجات الفاخرة البقاء على الهامش.

إن إشراك هذه الأسواق الناشئة المزدهرة يعد خطوة جريئة لضمان الحصول على عملاء جدد وتدفق الإيرادات... وتحقيق معدلات نمو فورية ومستدامة للمبيعات.

هل تعمل في إحدى شركات المنتجات الفاخرة التي تسعى للتوسع عالميًا عبر الإنترنت؟ هل تحتاج للمساعدة في تحقيق مبادرات شركتك المعنية بالمبيعات الدولية والتسويق؟ اتصل بنا. يمكننا مساعدتك في دخول هذه الأسواق بسرعة وبتكلفة مناسبة، وتحقيق قصة نجاح عالمية.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا