هل شركة الترجمة التي تتعامل معها مستعدة رقميًا؟

شركات الترجمة التقليدية لا تدرك أهمية القنوات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي ولا يمكنها مواكبة وتيرة الأعمال عبر الإنترنت.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

12 أكتوبر، 2017

قراءة في 3 دقائق

لا تستخدم شركة ترجمة تقليدية لتوطين قنوات التسويق الخاصة بك عبر الإنترنت. هذه الشركات لا تدرك المتطلبات الفريدة لترجمة المواقع الإلكترونية، وغيرها من الاهتمامات المرتبطة بإعطاء الأولوية للتوجه الرقمي مثل:

  • الأجهزة المحمولة
  • القنوات المتعددة عبر الإنترنت
  • تحسين محركات البحث

تابع القراءة لتتعرف على عدم قدرة هذه الشركات على تقديم الخدمات، خاصةً في القنوات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي.

لماذا تخفق شركات الترجمة التقليدية

ربما تكون شركة الترجمة التي تتعاون معها منذ وقت طويل تقوم بمهمة جيدة في توطين محتوى التسويق الخاص بك خارج الإنترنت، مثل البروشورات والوثائق؛ إلا أن ترجمة المواقع الإلكترونية تتطلب المهارة والخبرة بالتقنيات، وخطوات وعمليات العمل والخبرة المرتبطة بأولوية التوجه الرقمي والتي تفوق جميعها قدرات الشركات التقليدية.

الشركات التقليدية القديمة لا تدرك المتطلبات الفريدة لترجمة المواقع الإلكترونية، أو القنوات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي.

ترجمة محتوى الخاص بك للأجهزة المحمولة

في الكثير من الأسواق الناشئة، أصبحت الأجهزة المحمولة هي الطريقة الأساسية التي يستخدمها العملاء للدخول على الإنترنت. حوالي 90% من عدد السكان في الدول النامية يستخدمون الآن الهواتف الذكية أيضًا، وفقًا لأبحاث مركز بيو للأبحاث Pew Research.

هل تقوم بتوطين التجارب الخاصة بالأجهزة المحمولة - مثل المواقع سريعة الاستجابة، أو مواقع الأجهزة المحمولة أو التطبيقات - للعملاء العالميين؟ تفرض شركات الترجمة التقليدية مخاطر وجهود لا داعي لها على عملائها في القناة التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي.

يستمر استخدام الأجهزة المحمولة في الزيادة بشكل كبير في كافة أنحاء العالم. يجب عليك توطين مواقعك الإلكترونية للأجهزة المحمولة للعملاء العالميين.

غالبًا ما تتطلب هذه الشركات من العملاء المشاركة بشكل كبير في عمليات سير عمل الترجمة المعقدة والمعرضة للأخطاء من أجل توطين مواقع العملاء الإلكترونية. ويمكن أن يتضاعف عبء العمل غير الفعال وغير المؤتمت هذا إذا كنت تقوم بتوطين موقع إلكتروني للأجهزة المحمولة أيضًا:

  • تحديد المحتوى الجديد أو المحدّث المراد ترجمته
  • استخراجه يدويًا بشكل غير مؤتمت وتجميعه من أجل الترجمة
  • نشر المحتوى المترجم على موقعك المترجم للأجهزة المحمولة ومواقعك الأخرى
  • ضمان جودة المواقع الإلكترونية المترجمة للتأكد من عرض الترجمات بشكل صحيح وعدم تصدع أنساق الصفحات
  • إذا حدث أي تصدع، تحديد الترجمات المتسببة في ذلك وتعديل النص حتى يتم حل المشكلة

ترجمة محتوى قنواتك الرقمية المتعددة

إذا كنت ترغب في تحقيق النجاح الفعلي في الأسواق الرقمية العالمية، فإن احتياجاتك في الترجمة تتخطى بشكل كبير مواقعك الإلكترونية الموطنة إلى:

  • مشاركات وسائل التواصل الاجتماعي
  • منشورات المدونات
  • إعلانات السداد حسب عدد النقرات
  • النشرات الإخبارية عبر البريد الإلكتروني
  • ملفات PDF والفيديوهات وغيرها

توطين هذا المحتوى التسويقي يمثل تحديًا للشركات التقليدية القديمة. من المستحيل فعليًا تحقيق ذلك بالسرعة التي تحتاجها، خاصةً عندما تتفاعل مع اتجاهات السوق وكائنات الميمي عبر الإنترنت والعناوين الرئيسية في الوقت المناسب.

يمكن أن تؤدي هذه التأخيرات في الترجمة إلى مشكلات تتعلق بالقابلية للاكتشاف في السوق، أو ربما إلى عدم الملاءمة.

يتطلب التسويق الرقمي ترجمة سريعة للمحتوى متعدد القنوات. وعادة لا تتمكن الشركات التقليدية القديمة من مواكبة ذلك.

في المقابل، فإن شركات التقنية المميزة التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي والتي تتخصص في ترجمة محتوى المواقع الإلكترونية والمحتوى الرقمي بجميع أنواعها تقدم لك الأدوات التي تتيح لك الوصول إلى ترجماتك في أي وقت للاستخدام على القنوات المتعددة.

واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بها تتيح لك المحتوى الذي تمت ترجمته من قبل على الفور، وبدون تكاليف إضافية.

استخدام أفضل الأساليب والإجراءات العالمية لتحسين محركات البحث

على عكس شركات الترجمة التقليدية القديمة، تستخدم الشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي تقنيات قادرة على اكتشاف كل المحتوى القابل للترجمة على الموقع الإلكتروني، وتوطينه من أجل رفع مستوى القابلية للاكتشاف عبر عمليات البحث غير المدفوعة.

يشمل هذا المحتوى أكثر مما هو مرئي على موقعك الإلكتروني. كما يشمل أيضًا تلك العناصر الخفية الغنية بعناصر تحسين محركات البحث، وتشمل:

  • عناوين الصفحات
  • البيانات الوصفية والبيانات المهيكلة
  • علامات النص البديل للصورة (Alt tags) وغيرها

هذا المحتوى غير المرئي والنصوص غير المرئية على الموقع الإلكتروني يمكن تحسينها بكلمات أساسية باللغة المترجم إليها.

شركات الترجمة التقليدية القديمة تواجه صعوبات كبرى في ذلك. إنها حريصة على تقديم ترجمات دقيقة لغويًا، ولكن نادراً ما تضع في اعتبارها القنوات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي وكيف يستخدمها العملاء.

لن تنجح مواقعك الإلكترونية العالمية وقنوات التسويق الرقمي الخاصة بك ما لم تتضمن الكلمات الرئيسية التي يستخدمها العملاء بالفعل عند البحث عن منتجاتك على الإنترنت.

من الصعب على شركات الترجمة التقليدية التكيف مع الاحتياجات الفريدة للترجمات التي تتبنى أولوية التوجه الرقمي وتحسين محركات البحث العالمية.

ويُحدث هذا فرقًا كبيرًا في حركة الزوار المدفوعة وغير المدفوعة. اللافتات الإعلانية وحملات السداد حسب عدد النقرات تعتمد عليها. يجب أن تقوم شركة الترجمة التي تتعاون معها بإجراء بحث عن الكلمات الأساسية على محركات البحث الإقليمية، وصياغة ترجمات تتمتع بأعلى قيمة ونوعية على مستوى تحسين محركات البحث.

معظم شركات الترجمة التقليدية لا تقوم بذلك، أو لا يمكنها القيام بذلك.

الخاتمة

يمكن أن يشكل التشكيك في فعالية شركة الترجمة الحالية التي تتعاون معها تحديًا كبيرًا - خاصة إذا كانت الشراكة بينكما قائمة منذ سنوات طويلة. لكن ترجمة المواقع الإلكترونية تتطلب نوعًا مختلفًا من الشركات التي تتمتع بالخبرة والاحترافية في تقنيات الإنترنت، وعمليات سير العمل الفعالة المعتمدة على التقنيات، وسلوك المستخدمين في السوق.

تأكد من أن شركة الترجمة التي تتعاون معها مؤهلة للتعامل مع المتطلبات الفريدة لتواجدك المستمر على الإنترنت. وإن لم تكن كذلك، فكر في التواصل من إحدى الشركات القادرة على القيام بذلك. إن نجاحك العالمي يعتمد على ذلك.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

12 أكتوبر، 2017

قراءة في 3 دقائق