خمسة مكونات أساسية لإطلاق موقع إلكتروني عالمي للتجارة الإلكترونية
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
12 أغسطس، 2015

خمسة مكونات أساسية لإطلاق موقع إلكتروني عالمي للتجارة الإلكترونية

فيما يلي بعض النصائح لتضعها في الاعتبار عند توسيع أعمالك على الإنترنت في الأسواق الجديدة، والتواصل مع العملاء الدوليين، وتلبية طلباتهم عبر الحدود.

 

أحدثت الإنترنت ثورة في عالم الأعمال التجارية الدولية بطرق قوية وغير متوقعة. تكتشف الشركات أن "التوجه نحو العالمية" من خلال جهودها للتجارة الإلكترونية تحدث تأثيرًا فوريًا ومستدامًا على زيادة العملاء والأرباح.

لكن بالنسبة للشركات التي لا تزال على الحياد بشأن توسيع تواجدها على الإنترنت بالنسبة للتجارة الإلكترونية - أو الشركات التي لا تزال في أيامها الأولى لجذب العملاء الدوليين- قد تبدو المهمة شاقة، أو محفوفة بالمخاطر.

لا تخف. فيما يلي بعض النصائح الحيوية "الضرورية" ينبغي عليك أن تضعها في الاعتبار عند توسيع تواجدك التجاري على الإنترنت في الأسواق الجديدة، والتواصل مع العملاء الدوليين، وتلبية طلباتهم العابرة للحدود.

رقم 1: السداد والشحن

قبل أخذ زمام المبادرة وإطلاق موقعك للتجارة الإلكترونية في أسواق عالمية جديدة، تأكد من تقييم عملية تلبية الطلبات لديك. سوف تحتاج إلى تعديلها لتلبية احتياجات العملاء الدوليين، إذا لزم الأمر.

على سبيل المثال: سوف تحتاج إلى توفير خيارات الشحن إلى الأسواق الجديدة، لذا ابحث عن الخيارات المتوفرة. ضع في الاعتبار عوامل مثل متوسط قيمة الطلب الواحد ومتوسط حجم/وزن الطلب بالنسبة إلى تكاليف الشحن. يمكن أن يكون الشحن السريع إلى مناطق بعيدة في العالم باهظًا ... لكن الخيارات الأرخص يمكن أن تستغرق وقتًا طويلًا للوصول.

تأكد أيضاً من توفير نماذج موطَّنة لعنوان الشحن، مخصصة لتعكس نسق العناوين في الدولة المرسل إليها. حتى حقول الأسماء قد تتطلب التخصيص.

رقم 2: معلومات الاتصال الموطنة والدعم

هل تقدم شركتك خدمة العملاء عن طريق البريد الإلكتروني، أو الاتصالات الهاتفية أو نماذج "اتصل بنا"؟ إذا كان الأمر كذلك، كن مستعدًا لتقديم نفس هذه الفرص لتلقي ملاحظات العملاء بلغة الأسواق الدولية الجديدة أيضاً.

يعني ذلك ترجمة مراسلات البريد الإلكتروني، وتوفير أرقام هواتف لخدمة العملاء في الأسواق الدولية (أو توفير موظفين قادرين على تولي هذه المكالمات، أو الاتصال بالعملاء، بلغتهم)، وتوفير نماذج "اتصل بنا" تناسب السوق المستهدفة.

قد يعني ذلك استخدام نماذج "اتصل بنا" مخصصة لأنساق العناوين المحلية، او توفير نماذج تتطلب مدخلات في أقل عدد ممكن من الحقول.

توضح فيكتوريا بلوير، المحللة الدولية على الإنترنت في فريق النمو العالمي في MotionPoint، أن "السكان في بعض الثقافات - تحديدًا بعض الثقافات الآسيوية مثل تايوان واليابان - لا يحبون الإفصاح عن الكثير من المعلومات الشخصية للشركات. قد يجدون في نماذج الاتصال الغربية اختراقًا لخصوصيتهم، لأنها عادة ما تطلب معلومات شخصية أكثر من المعتاد محليًا."

رقم 3: الترجمة ووعي العملاء

العنصر "الضروري" الآخر هو الترجمة اللغوية. عندما تتم الترجمة من قبل مترجمين مهنيين على مستوى عالمي، سوف يكون للمحتوى المترجم لموقعك صدى في السوق المستهدفة بطرق لا يمكن أن تحققها الحلول الأخرى (مثل الترجمة الآلية أو الترجمة من قبل مترجمين أقل مستوى).

لكننا وجدنا مع ذلك أنه من أجل تحقيق النجاح المستمر، يجب أن يتخطى الموقع الدولي مجرد الترجمة. فبعد كل شيء، وبمجرد أن يتوفر الموقع باللغة المترجمة، يجب على شركتك التأكد من معرفة العملاء الجدد بوجوده.

تقول فيكتوريا، "على سبيل المثال، يجب أن يعطي موقعك إشارة إلى محركات البحث بوجود نسخ عالمية من الموقع - بلغات بديلة. يساعد ذلك محركات البحث على تقديم نتائج بحث مناسبة وأكثر ملاءمة لتفضيلات لغة المستخدم، والمنطقة التي يعيش فيها."

كما تعتبر تجربة المستخدم في غاية الأهمية. على سبيل المثال، فكر في هذه الأسئلة الثلاثة:

  1. هل يجب أن يُهدر المتسوقون الوقت في البحث أعلى وأسفل الصفحة عن "مفتاح" لتفعيل الموقع الإلكتروني المترجم إلى لغتهم؟ يتسبب ذلك في إبعاد المستخدمين.
  2. هل يمكن في المقابل إعادة توجيههم بسهولة وأناقة إلى الموقع الذي يقدم لهم أفضل خدمة، في بلدهم، وبلغتهم المفضلة؟ تحسّن هذه الممارسة التي تعد من أفضل الممارسات حركة الزوار على الموقع، ومعدلات التحويل والإيرادات. (بنسبة تصل إلى 157%، و17%، وأكثر من 300% على التوالي، حسب تحليلاتنا.)

تعتبر الترجمة فنًا بلا شك، لكن الشركات البارعة (أو شركائها لترجمة المواقع الإلكترونية) يمكنها تطبيق العلم وإدخاله في هذه العملية أيضاً، لمزيد من تعزيز أداء الموقع الإلكتروني. يمكن للتحليلات القائمة على البيانات الهامة - من اختبارات مقارنة نسخ الصفحات الإلكترونية ومقاييس المشاركة، وغيرها - أن تحدد طرقًا لتحسين ترجمات الموقع الإلكتروني الموطّن، وتجربة المستخدم، ومسار التحويل.

يمتد هذا النهج أيضاً إلى جهود تحقيق أمثلية محركات البحث للموقع الإلكتروني. إعطاء الأولوية لتحديد الكلمات الأساسية والترجمة الصحيحة لتلك الكلمات المفتاحية سوف يجعل محتوى الموقع الإلكتروني غنيًا فيما يتعلق بأمثلية محركات البحث، مما يدفع تصنيفات الموقع في محركات البحث الإقليمية.

وتقول فيكتوريا إن "ترجمة عنوان الـ URL يعتبر هامًا أيضاً. إن من شأن هذا التحسين أن يعمل أيضًا على تحسين تصنيفات محركات البحث. وسوف يكون لدى المستخدمين فهم أفضل بموقعهم أثناء تصفح الموقع الإلكتروني."

رقم 4: خيارات السداد الموطّنة

بينما تؤمن الكثير من الشركات (خاصة في الغرب) أن بطاقات الائتمان وPayPal هي اللغة المشتركة لعمليات السداد في التجارة الإلكترونية العالمية، توجد الكثير من خيارات ومنصات السداد الأخرى حول العالم ... وهي مفضلة من قبل ملايين العملاء. إذا لم يجد هؤلاء العملاء خيارات السداد المفضلة لديهم، فلن يقوموا بإجراء أية معاملات.

على سبيل المثال، في الكثير من الدول، تعتبر التحويلات المصرفية، والفواتير، والمحافظ الإلكترونية، والسداد النقدي عند الاستلام خيارات مفضلة أكثر من بطاقات الائتمان.

فنأخذ اليابان كمثال. يفضل الناس هنا السداد النقدي بشكل كبير. حسب شركة إدارة السداد الدولي CyberSource، فإن نصف المستهلكين اليابانيين يستخدمون بطاقات الائتمان للقيام بالشراء عبر الإنترنت، لكن ما يقرب من 20% يفضلون السداد النقدي عند الاستلام. وعلاوة على ذلك، فإن 15% يفضلون التحويلات في البنك أو مكتب البريد، و11% يفضلون السداد في المتاجر.

تقول فيكتوريا، "إن هذه الخيارات تتيح للمتسوقين اليابانيين تجنب المخاطر المرتبطة باستخدام بطاقات الائتمان، مثل الاحتيال أو سرقة الهوية."

في الواقع، شركة Digital River التي تقدم خدمة السداد الدولي حذرت مؤخرًا أن الشركات التي تقبل بطاقات الائتمان بشكل حصري تقوم بذلك على مسؤوليتها. يمكن أن يقلل ذلك المبيعات إلى 20% مما يمكنها تحقيقه غير ذلك، إذا تم دعم أنواع السداد المحلية. يا لها من نسبة.

كما يجب على الشركات التفكير في أنواع العملات التي يمكنها قبولها، وكيفية التعامل مع تحويل العملات.

رقم 5: حملات المبيعات الموطّنة

الحملات الترويجية مثل الخصومات والشحن المخفض/المجاني تسهم بالطبع في نجاح موقع التجارة الإلكترونية. يمكن للشركات الاستفادة من هذه الأساليب القوية وتطبيقها في أسواقها الدولية أيضاً.

ومع ذلك، فمن المهم النظر في الفروق الدقيقة في هذه الثقافات العالمية.

تقول فيكتوريا، "في بعض الأحيان تكون الأيام الهامة والإجازات في الغرب مجرد أيام عادية في مناطق أخرى. قم بإجراء البحوث حول عطلات السفر في السوق والأعياد التي يتم تبادل الهدايا فيها - وفي المقابل - العطلات التي قد يتسوق فيها الناس أقل من المعتاد. وقم بتحديد مواعيد وتوقيتات التخفيضات الهامة بشكل استراتيجي وفقًا لتلك الفترات."

تقوم MotionPoint بإطلاق وتحسين المواقع الموطنة بهذه الممارسات الفضلى للتجارة الإلكترونية الدولية كل يوم. تعرف على المزيد عن عمليتنا، أو اتصل بنا لتكتشف كيف يمكننا مساعدة شركتك في تحقيق النمو العالمي السريع.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا