4½ توجه يمكنها مساعدتك في بيع المنتجات حول العالم
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
27 يناير، 2016

4½ توجه يمكنها مساعدتك في بيع المنتجات حول العالم

لم يكن الوقت من قبل أفضل لإطلاق مواقع إلكترونية موطنة في الأسواق الدولية الجديدة. اكتشف كيف يمكن الجمع بين التوجهات أن يجعل التوسع عبر الإنترنت أكثر سهولة وربحية من أي وقت مضى.

 

إذا كانت لديك شركة لبيع أو تصنيع منتجات تجزئة في الولايات المتحدة وتبحث عن عملاء جدد وفرص للنمو، حان الوقت للبحث خارج الحدود. حان الوقت للتوسع في الأسواق الدولية من خلال المواقع الإلكترونية الموطنة، المترجمة بصدق.

في الواقع، ربما تكون شركتك قد تأخرت في تبني مثل هذا التوسع. لقد أدرك مشغلو مواقع التجارة الإلكترونية منذ فترة طويلة أن المواقع الأمريكية تتلقى قدرًا كبيرًا من حركة الزوار من خارج البلاد. لكن هناك مشكلة واحدة: معدل التحويل لهؤلاء المتسوقين الدوليين منخفض جداً - خاصة من الأسواق التي لا تتحدث الإنجليزية.

لماذا؟ يعاني هؤلاء الزوار في تصفح المواقع الإلكترونية باللغة الإنجليزية، والعثور على المنتجات التي يريدونها، والنجاح في شرائها. حاجز اللغة، ضمن تحديات أخرى، حقيقة واقعة. كما يتسبب في فقد الكثير من المبيعات والفرص لشركات بيع وتصنيع منتجات التجزئة.

إن توفير تجارب موطنة (من خلال الترجمة عالية الجودة للمواقع الإلكترونية) أمر بالغ الأهمية من أجل الوصول إلى هؤلاء المستهلكين الدوليين الموسرين. في الواقع، العملية في متناول اليد، وعندما يتم دعمها بجهود التسويق الرقمي المناسبة - تجذب هذه المواقع عملاء جدد، وتحسن معدلات التحويل لحركة الزوار الدوليين القائمة بالفعل، وتحقق مصدراً متزايداً للإيرادات من العملاء حول العالم.

فما هي التوجهات الدولية التي تؤثر على الشركات اليوم، وترفع معدلات مبيعات التجارة الإلكترونية لديها؟ قمنا بدراسة البيانات الحصرية الناتجة عن المواقع الإلكترونية الموطنة التي نديرها كل يوم، والتي يزيد عددها عن 1,000، للخروج بالرؤى والأفكار. كما سألنا الخبراء داخل الشركة عن رأيهم ووجهات نظرهم.

فيما يلي ثلاثة توجهات (ونصف!) جديرة بالاهتمام يمكن أن تساعد شركات بيع وتصنيع منتجات التجزئة في البيع للعملاء الدوليين في عام 2016.

التوجه رقم 1: توفير مواقع الأجهزة المحمولة يدعم حركة الزوار والمبيعات الدولية

ربما تذكر أن شركة غوغل كانت قد أجرت تغييرات على خوارزميات البحث الخاصة بها في أبريل الماضي لدفع تصنيفات المواقع الإلكترونية للأجهزة المحمولة لعمليات البحث التي تتم من خلال الأجهزة المحمولة. (وسوف تتم مكافأة الشركات التي تتبنى تصميم الويب التفاعلي، أو لديها مواقع إلكترونية للأجهزة المحمولة.) لكن إذا استمر الموقع الإلكتروني محسنًا لمتصفحات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، كما حذرت شركة غوغل، فسوف يشهد على الأرجح "انخفاضًا كبيرًا في التصنيفات في نتائج البحث من الأجهزة المحمولة."

وهنا تصبح الأمور أكثر صلة بالأسواق الدولية: ذكرت غوغل أيضاً أن هذا التحديث سوف يؤثر على عمليات البحث عبر الأجهزة المحمولة من جميع المواقع، وبجميع اللغات، وفي كافة أنحاء العالم.

ومن المثير للاهتمام أن تحديث غوغل الصديق للأجهزة المحمولة لم يقض على استمرارية معظم المواقع الإلكترونية باللغة الإنجليزية في الولايات المتحدة؛ فتصميم الويب التفاعلي بعد كل شيء يعتبر أحد أفضل الممارسات على مدار سنين. لكن الشركات التي كانت تقوم بتشغيل "مواقع غير صديقة للأجهزة المحمولة" في الأسواق الدولية أصيبت بضربة قوية.

قمنا بتحليل أثر تحديث غوغل على 40 من المواقع الإلكترونية الموطنة لعملائنا. شهدت الشركات التي نفذت التحسينات الصديقة للأجهزة المحمولة التي أوصينا بها نموًا كبيرًا في عدد مرات الظهور - تقدر في كثير من الأحيان بنحو 25% - مما يعكس أهمية اللعب بقواعد غوغل.

أما الشركات التي لم تفعل شيئًا فكانت بمثابة أسوأ عدو لنفسها. شهدت مواقعها انخفاضًا في عدد مرات الظهور بنحو 40%. يا لها من نسبة.

وبطبيعة الحال، كانت التحويلات والإيرادات أعلى بالنسبة للمواقع الدولية التي تبنت أفضل الممارسات الصديقة للأجهزة المحمولة.

البيانات لا تكذب: إن لتغييرات خوارزميات غوغل أثرها، خاصة على المواقع الدولية. يجب أن تتأكد الشركات من أن حركة الزوار - والتحويل والمبيعات - لا تتأثر بشكل سلبي في الأسواق الدولية عند حدوث مثل هذه التغييرات لتحسين محركات البحث.

لاحظ أيضاً أن التحديثات الصديقة للأجهزة المحمولة في طريقها إلى محركات البحث الأخرى. في العام الماضي، أعلن محرك البحث Bing عن النية في تحسين الخوارزمية الخاصة به لمكافأة المواقع الصديقة للأجهزة المحمولة. توقع مثل هذه التغييرات في محركات البحث الدولية أيضاً، مثل محرك البحث الروسي Yandex ومحرك البحث الصيني Baidu.

التوجه رقم 2: شبكات التواصل الاجتماعي تدفع أداء التجارة الإلكترونية الدولية بشكل كبير

أحدثت شبكات التواصل الاجتماعي ثورة في التسوق عبر الإنترنت في الكثير من الأسواق الناشئة. يدفع المستخدمون، بفضل سهولة مشاركة المنتجات ومعلومات المنتجات على هذه الشبكات، زيادة كبيرة في حركة الزوال المحالة إلى مواقع التجارة الإلكترونية.

لكن النشاط الأكبر لا ينبع من مجرد مشاركة المنتجات. السر الحقيقي أن الترشيحات تمثل عنصرًا رئيسيًا.

فلنأخذ الصين على سبيل المثال. أصبحت ترشيحات المستخدمين التي تتم على شبكات التواصل الاجتماعي الصينية مثل WeChat، وQQ، وSina Weibo "العامل الأكثر أهمية في قرارات التسوق عبر الإنترنت"، كما ذكرت إحدى الصحف الصينية العام الماضي يعتبر ذلك عنصرًا هامًا بشكل خاص، حيث يمكن للعلامات التجارية الآن إطلاق متاجر داخل شبكات التواصل الاجتماعي نفسها، مما يقضي على أي وقت مقتطع بين التصفح والشراء.

كما تؤكد أبحاثنا أن الارتفاع في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم - والشركات التي تستفيد من القوة الترويجية لهذه الشبكات الاجتماعية الإقليمية تشهد ارتفاعات في المبيعات المحلية. مرة أخرى، فلننظر إلى الصين. خلال شهور قليلة من دمج وظائف موقعها مع شبكات التواصل الاجتماعي WeChat، وWeibo، وQQ، شهدت إحدى الشركات من عملاء MotionPoint ارتفاعًا بنسبة 30% في إجمالي حركة الزوار المحالة لموقعها الإلكتروني باللغة الصينية من مواقع شبكات التواصل الاجتماعي.

حققت حركة الزوار هذه 10% من إجمالي إيرادات الموقع - ويستمر هذا الرقم في الازدياد.

يجب عليك تبني استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في جهود التسويق الدولي والبيع بالتجزئة. العملاء متواجدون عليها بالفعل، ويقومون بإجراء المعاملات. وعليك أن تتواجد عليها بدورك.

التوجه رقم 3: أحد المواقع الموطنة يخدم الآن العديد من الأسواق

مع توسع شركتك في الأسواق الدولية عبر الإنترنت، يجب أن تدرك أن العملاء المقيمين خارج حدود هذه الأسواق الدولية سوف يزورون الموقع ويتسوقون منه - كما هو الأمر مع موقع اللغة الإنجليزية للولايات المتحدة.

يوفر ذلك فرصة رائعة للفت انتباه وإشراك العملاء الذين لا يمكنك جذبهم خلاف ذلك، بدون تكلفة إضافية على شركتك.

فلننظر إلى حالة إطلاق موقع إلكتروني موطن للعملاء المكسيكيين. بناء على بياناتنا، ينفق المكسيكيون الكثير من المال عبر الإنترنت. نعلم منذ سنوات أن الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية ينفقون حوالي 20% أكثر في الطلب الواحد عبر الإنترنت من المتوسط في الولايات المتحدة. لكن المكسيكيين ينفقون حوالي 95% أكثر في متوسط قيمة الطلب الواحد من الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية.

كما يساعد تزايد الطبقة الوسطى في المكسيك، وتزايد عدد المتصلين بالإنترنت، في رسم صورة وردية للشركات المهتمة بالتوسع في هذه السوق عبر الإنترنت. لكن الموقع الإلكتروني الذي يخدم المكسيكيين له جمهور أكبر مما تعتقد.

إن المستهلكين الناطقين باللغة الإسبانية خارج حدود المكسيك والذين لا يحظون بالخدمة الكافية يبحثون بدورهم على الإنترنت عن المنتجات - ويجدونها على هذه المواقع الإلكترونية الموطنة للسوق المكسيكية. وفجأة يصبح الموقع الموطن الذي كان يستهدف في الأساس خدمة سوق كبيرة واحدة يخدم عدة أسواق.

في الواقع، تشير أبحاثنا إلى أن المواقع باللغة الإسبانية التي تتبع أفضل الممارسات الخاصة بنا يمكن أن تتوقع 60% من حركة الزوار غير المدفوعة من أسواق أمريكا اللاتينية. عادة ما نجد أن الشركات عندما تقوم بإطلاق موقع إلكتروني باللغة الإسبانية، مترجمًا إلى "الإسبانية العامة" سهلة القراءة، سريعًا ما تكتشف دافعًا كبيرًا انتهاج استراتيجية نمو دولي أوسع نطاقًا.

التوجه رقم 4: أدوات التحسين تطورت

إن إطلاق مواقع إلكترونية موطنة في أسواق دولية جديدة سوف يدفع بلا شك حركة الزوار، والمشاركة والإيرادات. لكن MotionPoint اكتشفت منذ فترة طويلة أن الترجمة وحدها لا تضمن نجاح الأعمال في هذه الأسواق الدولية.

إن توطين المواقع الإلكترونية لا يتعلق بالترجمة فحسب. بل يتصل بتحقيق نجاح تجاري مستدام في الأسواق الدولية. يتطلب ذلك تقنيات، وأدوات وفرق عمل تقوم بدفع حركة الزوار والمشاركة الدولية من أجل تحقيق العائد على الاستثمار وأهداف الشركة بسرعة.

أدوات التحسين ذات التكلفة المناسبة - التي كانت في وقت ما شبه مستحيلة في عالم ترجمة المواقع الإلكترونية - تتوفر الآن لدفع المزيد من حركة الزوار، والمشاركة والتحويل إلى المواقع الإلكترونية الموطنة. الأدوات مثل برنامج اكتشاف اللغة المفضلة على الموقع (لدفع حركة الزوار) ... والبحث المترجم على الموقع (لزيادة المشاركة) ... وتوطين محدد مواقع المعلومات والتحسين (لتحقيق المزيد من حركة الزوار غير المدفوعة) ... والعروض الترويجية الموطنة على الموقع (لتوفير تجارب تسوق أصيلة للعملاء المحليين) وغيرها متوفرة الآن للاستفادة والتواصل الفعال مع العملاء الجدد.

وأنت تتعرف على المزيد عن مقدمي خدمات توطين المواقع الإلكترونية، ضع في الاعتبار الجهد والموارد التي تستثمرها شركتك في الوقت الحالي للعثور على زوار جدد للموقع الإلكتروني لموقع السوق الرئيسية باللغة الإنجليزية، وإعداد الحملات الترويجية المصممة لتحدث صدى كبير، ثم اختبار تجربة المستخدم لتحقيق أعلى نسب مشاركة وتحويل. تعتبر هذه النشاطات حاسمة أيضاً في نجاح المواقع الإلكترونية الموطنة.

لا نقع في خطأ إطلاق موقع إلكتروني مترجم دون خطة لتحقيق نجاح تجاري مستدام للأعمال. إن العمل مع شركة مثل MotionPoint، الرائدة في أدوات التحسين الواردة أعلاه (وأدوات أخرى كثيرة)، يمكن أن يحقق لك بشكل أسرع الوصول إلى السوق الجديدة وتحقيق العائد على الاستثمار.

التوجه رقم ½4: لا تزال هناك مساحة للنمو في الولايات المتحدة

كتبنا بشكل مطول عن الطريقة التي يمكن للشركات الأمريكية من خلالها الوصول إلى العملاء الدوليين من خلال المواقع الإلكترونية الموطنة، لكن هناك سوق مستمرة في النمو بالداخل يمكنها تحقيق نتائج أعمال قوية: الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية.

القوة الشرائية الجماعية للأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية تزيد عن 1.7 تريليون دولار أمريكي، يزيادة 50% منذ 2010. يوجد في الولايات المتحدة حوالي 54 مليون من ذوي الأصول الإسبانية - حوالي 17% من إجمالي عدد السكان. سوف تستمر هذه السوق في النمو في القوة الشرائية والتأثير؛ سوف يمثل ذوو الأصول الإسبانية حوالي ثلث عدد السكان في الولايات المتحدة بحلول عام 2060.

والأهم من ذلك، أكثر من 70% من هؤلاء العملاء يتحدثون الإسبانية في منازلهم، ومعظمهم يفضل إجراء المعاملات باللغة الإسبانية.

شركات بيع وتصنيع منتجات التجزئة التي تقوم بإطلاق مواقع للتجارة الإلكترونية باللغة الإسبانية يمكن أن تحقق مكاسب كبيرة. لقد وجدنا أن الشركات التي تقوم بإطلاق مواقع إلكترونية باللغة الإسبانية تستهدف الأمريكيين من ذوي الأصول الإسبانية - عند إتباع أفضل الممارسات مسجلة الملكية والقائمة على البيانات والتحسين من شركة MotionPoint - عادة ما تشهد معدلات نمو بمعدل حوالي 123% في العام الأول، و160% بحلول العام الثالث.

وتذكر أن الناطقين باللغة الإسبانية في الولايات المتحدة لن يكونوا العملاء الوحيدين الذي يزورون الموقع الإلكتروني الموطن. تشير بياناتنا إلى أن المواقع باللغة الإسبانية في الولايات المتحدة التي تتبع أفضل الممارسات الخاصة بنا قد تحصل على ما يصل إلى 60% من حركة الزوار "الجانية" غير المدفوعة من أسواق تتحدث اللغة الإسبانية ولا تحصل على الخدمة الكافية مثل المكسيك وأمريكا اللاتينية. هؤلاء المتسوقون يبحثون في العادة على المنتجات غير المتوفرة في أسواقهم المحلية.

الشركات التي يمكنها تلبية الطلبات إلى هذه الوجهات الدولية سوف تحقق بسرعة نتائج أعمال في أسواق لم تكن تستهدفها من البداية ... بينما لم تقم بإنفاق المزيد للوصول إلى هؤلاء العملاء.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا