هل تركز وكالة الترجمة التي تتعامل معها على تحسين محركات البحث؟

شركات الترجمة التقليدية لا تمتلك المهارات أو التقنيات الفنية اللازمة لتحسين محركات البحث بأقصى درجة ممكنة لمواقعك الإلكترونية العالمية.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

24 أكتوبر، 2017

قراءة سريعة في دقيقتين

جودة ترجمة المواقع الإلكترونية ليست متساوية بين الشركات والمصادر المختلفة. بينما تقدم الكثير من الشركات والمصادر الدقة اللغوية، لا توفر جميعها التقنية والمهارات اللازمة لتحسين المحتوى الذي تقوم بترجمته لمحركات البحث الحالية.

تابع القراءة للتعرف على المزيد:

  • حدود شركات الترجمة التقليدية وفرق الترجمة الداخلية في تقديم محتوى الويب الذي يركز على تحسين محركات البحث.
  • أهمية تحسين المحتوى "غير الظاهر" الغني بعوامل تحسين محركات البحث والذي لا يظهر للعملاء أبدًا.
  • قيمة اختيار شركة ترجمة تتبنى التوجه الرقمي وتتخصص في توطين المواقع الإلكترونية.

ما الذي يجعل معظم التوجهات تخفق في تحقيق مبتغاها

نادرًا ما تقدم فرق الترجمة الداخلية وشركات الترجمة التقليدية قيمة مشروعة لتحسين محركات البحث الخاصة لمشروعات ترجمة المواقع الإلكترونية التي تقوم بإدارتها.

لماذا؟ لأنها تفتقد الخبرات والقدرات المحددة اللازمة لرفع قيمة تحسين محركات البحث لموقعك الإلكتروني للسوق الرئيسية، من أجل رفع قيمة موقعك الموطّن في نتائج البحث العالمية.

تفتقر شركات الترجمة التقليدية إلى القدرة على الاستفادة من قيمة تحسين محركات البحث لموقعك الإلكتروني للسوق الرئيسية.

لنلقي نظرة على شركات الترجمة التقليدية. إنها تركز قبل كل شيء على توفير الدقة اللغوية. لكن الاختيار الدقيق للكلمات والقواعد اللغوية لا يقدمان الكثير على مستوى تحسين تصنيف الصفحات في نتائج البحث الإقليمية. ليس هكذا يقوم العملاء بالبحث على الإنترنت. شركات الترجمة التقليدية لا تقوم بإجراء عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية الأفضل في فئتها والضرورية لتحقيق ارتفاع حقيقي في حركة الزوار غير المدفوعة. وسوف ينطبق ذلك أيضاً على أي فريق ترجمة داخلي قد تقوم بإنشائه لإنجاز المهمة.

ما وراء الكلمات الأساسية المترجمة والموطّنة

توجد شركات ترجمة تتخصص في ترجمة المواقع الإلكترونية وتحديات تبني التوجه الرقمي التي تفرضها ترجمة تلك المواقع. تقوم هذه الشركات بإجراء أبحاث الكلمات الأساسية الأصلية والخاصة بالسوق المحددة والتي تدفع حركة الزور غير المدفوعة - وهي مقنعة للغاية وتساعد أيضًا في تحسين المشاركة على الموقع الإلكتروني. لكن هذه ليست نهاية التوجهات المتطورة تقنيًا. إنها مجرد البداية. حيث تقوم أيضًا بتوطين النصوص "الخفية" التي عادة ما توجد داخل البيانات الوصفية للموقع الإلكتروني - وهذا النوع من المحتوى عادة ما يتم تجاهله من قبل شركات خدمات الترجمة التقليدية - وهو يساعد أيضًا في تصنيفات الموقع الإلكتروني على محركات البحث.

إن توطين هذا المحتوى الخفي بشكل احترافي لا يساعد محركات البحث في الوصول إلى موقعك الإلكتروني الموطن وعرضه فحسب؛ بل هو يعمل أيضًا في نطاق البيكسل والأحرف الفريدة لمحركات البحث الإقليمية، حتى يظهر الموقع الموطّن وفق القواعد المحلية من أجل تحسين تصنيفه على محركات البحث أكثر وأكثر.

إن إجراء عمليات البحث عن الكلمات الأساسية في السوق لا تمثل نهاية جهود الشركات المتميزة لتحسين محركات البحث العالمية. إنها مجرد البداية.

هناك طريقة أخرى يمكن للشركات التي تعطي الأولوية للتوجه الرقمي من خلالها تعزيز تحسين محركات البحث المحلية عن طريق ترجمة البيانات المنظمة (أو البيانات الوصفية MicroData). إن هذه الترميزات المشفّرة تسلط الضوء على المحتوى في صفحات نتائج محركات البحث. عندما يتم تحسين البيانات المنظمة للموقع الإلكتروني من أجل تحسين محركات البحث، تحدد محركات البحث نوع المحتوى المقدم على الموقع الإلكتروني وتعرضه وفقًا لذلك. وهذا يعزز كل من رؤية وظهور العلامة التجارية ومعدلات النقر على روابط الموقع.

وهناك ميزة أخرى للشركات التي تعطي للتوجه الرقمي الأولوية تتميز به عن الشركات التقليدية. إنها تتمتع بالخبرة في تنفيذ إحدى سمات إدارة المواقع الإلكترونية الخاصة والتي يطلق عليها hrflang. إنها تضمن عرض النسخة المترجمة من موقعك الإلكتروني بشكل صحيح في نتائج البحث باللغة المحلية.

كما تحافظ سمة Hreflang على نفس ملاءمة وتصنيف موقعك الإلكتروني الخاص بالسوق الرئيسية. ومن شأن هذا أن يعيد فعليًا استخدام استراتيجيات تحسين محركات البحث الحالية في موقعك الرئيسي دون أي تكلفة إضافية.

كما أن أفضل شركات ترجمة المواقع الإلكترونية تتقن الفوارق الدقيقة في محركات البحث غير محرك البحث Google، مثل محرك البحث Yandex في روسيا ومحرك البحث Baidu في الصين، وتستفيد من هذه المعرفة لزيادة تحسين عمليات التوطين الخاصة بها.

الخاتمة

ترجمة المواقع الإلكترونية عالية الجودة تتعلق بما هو أكثر من مجرد الدقة اللغوية. فبعد كل شيء، لا تكون للموقع الإلكتروني الموطن أي قيمة إذا لم يكن بإمكان العملاء المستهدفين اكتشافه والوصول إليه.

عند اختيار حل لترجمة المواقع الإلكترونية، تأكد من دراسة النطاق الكامل للخدمات التي يقدمها، بما في ذلك تحسين محركات البحث العالمية. اسأل عن إمكانيات الشركة وكيف تقوم بتحسين المحتوى الموطّن من أجل عمليات البحث الفعلية، غير المدفوعة.

قد تحدد الإجابات التي تحصل عليها إلى حد كبير إمكانية نجاح جهودك في التوسع عبر الإنترنت.

الصورة الرمزية لكريج ويت
كريج ويت

24 أكتوبر، 2017

قراءة سريعة في دقيقتين