كيف تُسرّع أوقات التحميل للمواقع الإلكترونية الصينية الموطنة
 
صورة موهان شاكتب: موهان شا
17 نوفمبر، 2015

كيف تُسرّع أوقات التحميل للمواقع الإلكترونية الصينية الموطنة

يتطلب التوسع في السوق الصينية على الإنترنت فهمًا دقيقًا لكيفية تقديم المحتوى الرقمي والمنتجات للمستهلكين في البر الرئيسي للصين. اكتشف اثنين من أفضل الممارسات، من أحد خبراء السوق في MotionPoint.

 

هل تدرس شركتك التوسع في الصين، خاصة من خلال قنوات الإنترنت مثل التجارة الإلكترونية؟ الخبر السار: الشركات الغربية تجد القيام بذلك أسهل من أي وقت مضى. الخبر السيئ: الشركات التي تأمل في استضافة هذه المواقع الإلكترونية الموطنة خارج حدود البلاد سوف تفقد الزبائن الصينيين على الأرجح، وبسرعة.

لماذا؟ يقع اللوم على وزارة الأمن العام في البلاد، ومشروع الدرع الذهبي الخاص بها. هذا المشروع لمراقبة الإنترنت، المعروف للغربيين باسم "جدار الحماية العظيم" في الصين، يراقب المحتوى الوارد من المصادر الدولية على الإنترنت. يقوم بحجب المحتوى الذي تعتبره الحكومة محتوى تخريبي.

في الواقع، قامت شركة Apple مؤخرًا بتعطيل تطبيق الأخبار لهاتف iPhone داخل الصين، ربما لاسترضاء المسؤولين الحكوميين، ولمنع تراكم أي محتوى غير مصرح به على التطبيق.

تبطئ هذه المراقبة طلبات المحتوى على الإنترنت، مما يقلل المشاركة بشكل كبير. حتى يصل المحتوى الدولي للمستخدم في بر الصين الرئيسي، يجب أن ينتقل من خادم مصدر في الخارج، وعندما يصل إلى "الحدود الافتراضية" الصينية، يجتاز فحص المحتوى الصارم لجدار الحماية. أصبح هذا الفحص دقيقًا بشكل خاص منذ نهاية عام 2014.

النتيجة؟ فترات استجابة طويلة جدًا للمواقع. في معظم الحالات، تصل إلى 8 ثواني. ويُترجم ذلك إلى فقد في الإيرادات.

وفقًا لـ Google، يمكن للموقع الإلكتروني الحفاظ على فترة استجابة الخادم لأقل من 200 ميلي ثانية (0.2 ثانية). ووفقًا لدراسة تم تناقلها على نطاق واسع قامت بها مجموعة Aberdeen Group، يمكن للتأخير لمدة ثانية واحدة أن يكلف الشركة حوالي 10% من مبيعاتها.

للوهلة الأولى، يبدو الحل واضحًا: على الشركات التي تريد إجراء الأعمال عبر الإنترنت في الصين استضافة مواقعها على أجهزة الخادم الصينية. إلا أن عدة عوامل داخل البلاد أدت بمعظم الشركات الأجنبية لتجنب هذا المسار.

حسب China Marketing، فإن خدمة العملاء في شركات تقديم خدمات الإنترنت في الصين دون المستوى. تتفق MotionPoint مع هذا التقييم؛ وجدنا أن السبب في التحديات في كثير من الأحيان هو فارق التوقيت والمشاكل اللغوية. ثانيًا، حالة الإنترنت معقدة بعض الشيء في الصين. لما كانت كبرى شركات تقديم خدمات الإنترنت غير راغبة في العمل بشكل وثيق مع بعضها البعض، فإن استضافة المحتوى مع إحدى الشبكات قد يؤدي إلى بطء فترات التحميل على شبكات أخرى. معظم الشركات الغربية لا تقوم باستضافة المواقع في الصين، لتجنب هذه الفوضى.

يبدو هذا وكأنه موقف لا يمكن الانتصار عليه - حيث يكون على الشركات إما خسارة الأموال على مواقعها الموطنة (لأنها مستضافة خارج الصين)، أو خسارة التحكم في سرعات التحميل وفاعلية اتصالات العمل (إذا كانت المواقع مستضافة في الصين).

لكن هناك وسيلة للانتصار، والتي توفرها MotionPoint لعملائها. نقوم بإدارة المواقع الإلكترونية الموطنة لمئات الشركات، والتي تقوم الكثير منها بالعمل في الأسواق الشرقية. لدينا خبرة لا مثيل لها في إطلاق المواقع الإلكترونية لبر الصين الرئيسي.

على مر السنوات، تشاورنا بشكل وثيق مع الحكومة الصينية وشركات شبكة توصيل المحتوى المحلية، وقمنا باختبارات صارمة لأوقات الاستجابة على المواقع الإلكترونية المستضافة خارج الصين.

وفقًا لبياناتنا الحصرية، فإن المواقع الإلكترونية المستضافة خارج الصين، بدون تحسينات MotionPoint، شهدت وقت استجابة للخادم بمعدل 8.1 ثانية. وهذا أمر سيئ للغاية. لن ينتظر المستخدمون كل هذا الوقت. لكن مع حل MotionPoint المقترح، ينخفض وقت الاستجابة بنسبة 90% تقريبًا إلى 0.8 ثانية.

كيف؟ يساهم عاملان رئيسيان في توجهنا مسجل الملكية:

ترخيص مزود محتوى الإنترنت

تتطلب المواقع الإلكترونية الصينية التي تعمل في الصين ترخيص مزود محتوى الإنترنت، الذي تصدره وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات. يطلق عليها bei'an باللغة الصينية. (ومن المثير للاهتمام أنه يمكنك عادة رؤية أي المواقع الإلكترونية لديها ترخيص مزود محتوى الإنترنت؛ ابحث عن رقم التصريح في أسفل الصفحة الرئيسية للموقع).

لا يتم إصدار تراخيص مزود محتوى الإنترنت للمواقع التي تتم استضافتها خارج حدود الصين، إلا إذا تم استخدام شركة لشبكات توصيل المحتوى. بينما الهدف المحدد للقيود التي تفرضها الحكومة الصينية هو منع انتشار المحتوى السياسي التخريبي، فإن ترخيص مزود محتوى الإنترنت يخبر جدار الحماية العظيم أيضًا أن المحتوى تمت الموافقة عليه بالفعل من جانب الحكومة.

يساعد ذلك مشغلي المواقع الإلكترونية بشكل كبير - حيث يحظى محتواهم بثقة أكبر من جدار الحماية العظيم بصورة أسرع.

كشفت تحليلاتنا أن المواقع الإلكترونية الحاصلة على ترخيص مزود محتوى الإنترنت تتمتع بمعدل وقت استجابة حوالي 75% أفضل من المواقع الأخرى التي لم تحصل على الترخيص.

شركات شبكات توصيل المحتوى

شبكات توصيل المحتوى هي شبكات من الخوادم الموزعة التي تقوم بشكل فعال بتوصيل محتوى الويب إلى المستخدمين، حسب الموقع الجغرافي للمستخدم، وموقع الصفحة الإلكترونية وخادم توصيل المحتوى. وبعبارة أخرى: تقوم شبكات توصيل المحتوى بحفظ نسخ من الموقع الإلكتروني في موقع أقرب إلى المستخدمين المستهدفين، وبالتالي زيادة سرعة الموقع.

من خلال تاريخها الطويل، وسجلها الناجح في توطين المواقع الإلكترونية للسوق الصينية، حددت MotionPoint اثنين من الأخطاء الشائعة التي الشركات فيها في الغالب:

تقوم الشركات بالاستعانة بشبكات توصيل المحتوى ذات نقاط التوصيل في هونج كونج. بينما تقع هونج كونج بالقرب من الصين جغرافيًا، إلا أنها تعتبر خارج جدار الحماية العظيم. يظل المحتوى المستضاف هنا مراقبًا بشكل صارم، خاصة مع الاضطرابات السياسية الأخيرة. وتظل أوقات الاستجابة بطيئة جدًا.

تستخدم الشركات نفس شركات شبكات توصيل المحتوى التي تستخدمها للأسواق الدولية الأخرى، لاستضافة مواقعها الصينية. بموجب القانون الصيني، لا يمكن لشركات شبكات توصيل المحتوى الأجنبية إنشاء بنى التحتية داخل الصين. يمكنها فحسب التعاون مع شركات شبكات توصيل المحتوى المحلية وتقديم الدعم التقني. كشفت نتائج اختباراتنا أن المواقع الإلكترونية التي تستخدم حلول شبكات توصيل المحتوى الصينية أو القائمة في آسيا تستجيب أسرع بنسبة 77% من المواقع الإلكترونية التي تستخدم بعض شركات شبكات توصيل المحتوى القائمة خارج آسيا.

المغزى الأساسي: الكثير من شركات شبكات توصيل المحتوى الشهيرة لا تحسن ببساطة من سرعة الموقع بأي طريقة فعالة في الصين. يجب على الشركات اختيار شريك توصيل المحتوى بعناية كجزء من استراتيجيتها الكبرى للدخول إلى السوق. لدى MotionPoint بعض أفضل الممارسات، والبيانات والتوصيات لاختيار حل شبكات توصيل المحتوى. اتصل بنا لمزيد من المعلومات.

وإذا كنت تعمل مع إحدى الشركات متعددة الجنسيات التي تواجه تحديات لتحسين أداء الموقع الإلكتروني الصيني للشركة، ضع العوامل الموضحة أعلاه في اعتبارك.

في الواقع، بعض الحصول على ترخيص مزود محتوى الإنترنت والتعاون من شركة فعالة لشبكات توصيل المحتوى، ينخفض وقت استجابة الموقع الصيني بشكل كبير، مما قد يكون له تأثير ملموس على مبيعات وأرباح الشركة.

 

Mohan Sha

خبيرة تخطيط عالمي عبر الإنترنت

Mohan Sha محللة تسويق رقمي ذات خبرة قامت بالإشراف على حملات التسويق، وتحسين محركات البحث، والتوطين لـ 350 عميل بأكثر من 26 لغة و40 دولة. تمتد خبرتها في العديد من المجالات، مع التركيز بشكل أساسي على التجارة الإلكترونية، بين الشركة والعميل وبين الشركات. خلفية Mohan العملية في الصين توفر لها منظورًا عالميًا فريدًا، ورؤية نافذة في الأمور التي تتعلق بالصين.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا