تداعيات 'موبايل جدون': المواقع الدولية تشهد أثر تحديث غوغل الصديق للأجهزة المحمولة
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
20 مايو، 2015

تداعيات 'موبايل جدون': المواقع الدولية تشهد أثر تحديث غوغل الصديق للأجهزة المحمولة

تسبب تحديث خوارزميات غوغل الأخير في فقد نسبة كبيرة من حركة الزوار على العديد من المواقع الإلكترونية الدولية للشركات. لكن هناك حل لتداعيات تحديث 'موبايل جدون' من غوغل

 

في أواخر الشهر الماضي، أطلقت غوغل تحديثها الذي طال انتظاره الصديق للأجهزة المحمولة، الذي أحدث تعديلاً على خوارزمية ترتيب نتائج البحث للشركة، ورفع تصنيف الصفحات الصديقة للأجهزة المحمولة على نتائج البحث على الأجهزة المحمولة.

كانت هذه الخطوة ذكية وذات نظرة مستقبلية، وضعًا في الاعتبار الارتفاع الكبير لحركة الزوار على مواقع الهاتف المحمول التي تخطت مواقع الكمبيوتر المكتبي العام الماضي - وأعلنت غوغل حديثًا أنه في 10 بلدان (تشمل الولايات المتحدة واليابان)، تتجاوز عمليات البحث على الإنترنت من خلال الأجهزة المحمولة تلك التي تتم من خلال أجهزة الكمبيوتر.

الأمر لا يقبل الجدل: إن استخدام الإنترنت من خلال الأجهزة المحمولة قائم بالفعل لا محالة، كل ما هنالك أنه سوف يستمر في النمو في السنوات القادمة. في الواقع، يشير أحد الأبحاث في عام 2012 إلى أن حوالي ثلاثة أرباع المستهلكين ينشدون مواقع إلكترونية صديقة للأجهزة المحمولة.

التحديث الأخير لغوغل، الذي يطلق عليه "موبايل جدون" أو "موبو كاليبس" في عالم المدونات، يقوم الآن بمكافاة صفحات الويب الصديقة للأجهزة المحمولة، ويقوم بمعاقبة تلك غير الصديقة. إذا ظل نص الصفحة مصممًا للشاشات الكبيرة وعرضت وسائط لا تدعمها الهواتف الذكية، سوف تشهد هذه الصفحة انخفاضًا كبيرًا في تصنيفها على نتائج البحث عبر الأجهزة المحمولة، كما حذرت الشركة.

استجاب الكثيرون من مسؤولي مواقع الويب لذلك. في الشهرين السابقين للتحديث، شهدت غوغل ارتفاعًا بنسبة تزيد عن 5% في نسبة المواقع الصديقة للأجهزة المحمولة.

كانت المؤسسات حكيمة في إجراء تلك التغييرات، حيث أن غوغل ليست شركة محرك البحث الوحيدة المتطلعة للمستقبل. سوف تنضم ميكروسوفت هي الأخرى: كتب الأسبوع الماضي أحد أعضاء فريق محرك بينج في ميكروسوفت، "نحن نتوقع البدء في إجراء تغييرات على تصنيفات نتائج البحث الصديقة للأجهزة المحمولة في الشهور القادمة."

كيف كان إذاً أثر تحديث غوغل؟ كما كتب أحد المحللين، "لم يكن له الأثر الرهيب الذي ظنه البعض." يرجع الفضل في ذلك للشركات التي تتبنى تصميمات صديقة للأجهزة المحمولة في السنوات الأخيرة.

لكن مع ذلك، تشير البيانات الأولية إلى تكبد بعض المواقع خسارة كبيرة، ومنها Reddit (-27%)، وقناة ان بي سي الرياضية (-28%)، ومكتب الإحصاء الأمريكي (-23%)، وبوابة وول مارت (-31%).

ولن يزداد الأمر إلا سوءًا بالنسبة للشركات التي لا تجاري هذا الواقع الجديد للأجهزة المحمولة. وكما كتب أحد كتاب الأعمدة، ”لن يعود الجني إلى القمقم مرة أخرى. وإذا كنت تأمل في تخلي غوغل عن الخوارزمية الصديقة للأجهزة المحمولة ... فمن غير المرجح أن يحدث ذلك في أي وقت قريب".

كل التحقيقات الأخيرة عن موبايل جدون تقريباً ركزت على المواقع الإلكترونية الأمريكية باللغة الإنجليزية. ومع ذلك، فإن التحديث الصديق للأجهزة المحمولة يؤثر على عمليات البحث من الأجهزة المحمولة لكل اللغات والمواقع. يعتبر ذلك الأمر في غاية الأهمية للشركات بحيث ينبغي عليها أن تلاحظه وتتفهمه.

إن الشركات المهتمة بالتوسع في أسواق دولية جديدة على الانترنت - أو التي قامت بالفعل بالتوسع فيها - يجب أن نتذكر أن انتشار الهواتف الذكية في الأسواق الناشئة كبير جداً، ويزداد بسرعة. (شاهد الشريط الجانبي أدناه.) المستخدمون في العديد من هذه البلدان يستخدمون الهواتف الذكية كأجهزة رئيسية للدخول على الإنترنت.

وفق أحد تقارير eMarketer، سوف يزداد انتشار الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم بنسبة حوالي 13% هذا العام فقط، ليصل إلى 2 مليار مستخدم العام القادم. بحلول عام 2018، سوف يستخدم أكثر من ثلث المستهلكين في جميع أنحاء العالم الهواتف الذكية، كما يشير التقرير.

ونحن لا نزال نشهد تلاقي ...

  1. انتشار الهواتف الذكية في العالم على نحو متزايد، في كل مكان
  2. فرص متنامية للتوسع عبر الإنترنت إلى أسواق دولية جديدة
  3. خوارزميات البحث الصديقة للأجهزة المحمولة مثل تلك الخاصة بغوغل، منتشرة في جميع أنحاء العالم

...لا يمكن للمؤسسات تجاهل شبكة المحمول، وتحديثات خوارزميات محركات البحث. وتلك التي تفعل سوف تعاني في السوق.

نعرف ذلك لأننا نشهده بالفعل في الوقت الحالي. تؤكد تحليلاتنا أن موبايل جدون تؤثر على حركة زوار المواقع الإلكترونية الدولية المخصصة للأجهزة المحمولة، ربما أكثر من المواقع باللغة الإنجليزية.

منظور MotionPoint

تعمل MotionPoint مع مئات الشركات، حيث تقوم بترجمة مواقعها الإلكترونية للسوق العام باللغة الإنجليزية إلى لغات أخرى، وتحسين محتوى هذه المواقع وغيرها من الخدمات لتحقيق أفضل مشاركة وتحويل. خلال الأسابيع الأربعة الماضية، قامت MotionPoint بتحليل تحديث غوغل الصديق للأجهزة المحمولة على 40 من المواقع الإلكترونية المعولمة.

تمثل هذه المواقع الـ 40 مجموعة واسعة من المجالات، تشمل السيارات والبنوك والتأمين والتجزئة والاتصالات والسفر، وغيرها. وأيضاً لضمان تحليل تأثير شامل عبر اللغات المختلفة، اخترنا مواقع بنحو 10 لغات مختلفة.

وكانت هذه المواقع الدولية تشهد حركة زوار مرتفعة من الأجهزة المحمولة قبل نشر تحديث غوغل الصديق للأجهزة المحمولة.

في الشهور السابقة للتحديث، قمنا بإخطار العملاء عند تلقى مواقعهم الإلكترونية العلامات الحمراء من مطوري غوغل محلل اختبار صديق للأجهزة المحمولة. اتخذ بعض العملاء الإجراءات اللازمة للتعامل مع هذه الأمور على مواقعهم باللغة الإنجليزية. وساعدت هذه التغييرات في تحويل المواقع الدولية التي تقوم MotionPoint بتشغيلها إلى تجارب صديقة للأجهزة المحمولة.

لم يفعل عملاء آخرون شيئًا حيال ذلك.

استخدمنا عدد مرات الظهور كمعيار لقياس أثر التحديث الصديق للأجهزة المحمولة. (اخترنا عدد مرات الظهور كمقياس لأن غوغل تقوم بمعاقبة المواقع غير المتوافقة بمرتبة أدنى في نتائج البحث عبر الأجهزة المحمولة - وهو ما ينعكس في تقلص عدد مرات الظهور.)

كان ما اكتشفناه أمر رائع جداً. شهدت كل المؤسسات التي قامت بتنفيذ تحسيناتنا المقترحة الصديقة للأجهزة المحمولة زيادات في عدد مرات ظهور من حركة الزوار عبر الأجهزة المحمولة. شهدت بعض المواقع الدولية تحسنًا بنسبة أكثر من 40%.

وليس من المستغرب أن العملاء الذي قاموا بالتعامل مع معظم (أو كل) توصيات MotionPoint شهدوا زيادات كبيرة في عدد مرات الظهور. في النهاية، قررنا أن الحد من المشكلات المتعلقة باستخدام الأجهزة المحمولة بمعدل 32% نتج عنه زيادة حوالي 25% في عدد مرات الظهور للأجهزة المحمولة، وارتفاع في عدد مرات الظهور بشكل عام بنسبة 16%.

وشهدت الشركات التي اختارت عدم تنفيذ التوصيات نتائج مختلفة تمامًا. بعد نشر التحديثات الصديقة للأجهزة المحمولة، فإن عدد صفحات الويب التي تعاني من مشكلات في الاستخدام من خلال الأجهزة المحمولة زادت بالفعل على هذه المواقع. وعمومًا، شهدت المواقع متوسط زيادة في المشكلات بنسبة 35%. نتج عن ذلك انخفاضًا في عدد مرات الظهور للأجهزة المحمولة بنسبة 20%، وانخفاضًا في عدد مرات الظهور الشاملة بنسبة 17%

كشف مزيد من التحليل:

  1. المواقع التي لم تتخذ أي خطوات تقريبًأ للتعامل مع توصيات MotionPoint شهدت انخفاضًا بمعدل 36% في عدد مرات الظهور على الأجهزة المحمولة.
  2. أما المواقع التي قامت بإصلاح بعض الأمور، لكنها ظلت غير صديقة للأجهزة المحمولة شهدت انخفاضًا بمعدل28% في المتوسط

النقاط الأساسية السريعة للمؤسسات ذات شقين. أولًا، يجب على الشركات أن تأخذ على محمل الجد تأثير التحديثات الخوارزمية مثل اتلك الخاصة بغوغل، "موبايل جدون". ثانيًا، ينبغي عليها النظر في كيفية تأثير هذه التحديثات على أداء المواقع الدولية الهامة الخاصة بها - ويجب أن تتخذ خطوات لضمان أن حركة المرور (والتحويل والمبيعات) لن تتأثر في هذه الأسواق العالمية المزدهرة التي تستخدم الأجهزة المحمولة بشكل كبير جداً.

وإن وجود شريك مثل MotionPoint، يوفر التوصيات، وأفضل الممارسات وتحسينات رفع الأداء في مواجهة هذه المتطلبات المثلى لمحركات البحث سريعة التغير، لن يضر بكل تأكيد.

هل شركتك مستعدة للتعامل مع مستخدمي الهواتف الذكية المهرة في أسواق دولية جديدة على الإنترنت؟ اتصل بنا. لدينا خبراء في سوق النمو العالمي يعملون في ذلك كل يوم، ويمكنهم المساعدة في الوصل بين مواقعك الدولية والعملاء المناسبين ... أيًا كان الجهاز الذي يستخدمونه للاتصال.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا