الاقتصاد المتنامي وقدرة المستهلكين تجعل من كولومبيا سوقًا ناشئة وجذابة على الإنترنت
 
صورة كريس هاتشينزكتب: كريس هاتشينز
27 مايو، 2015

الاقتصاد المتنامي وقدرة المستهلكين تجعل من كولومبيا سوقًا ناشئة وجذابة على الإنترنت

تتوسع العلامات التجارية في كولومبيا، بفضل النمو الاقتصادي والإصلاح الحكومي. يشهد عملاء MotionPoint ارتفاعات كبيرة في حركة الزوار والإيرادات على الإنترنت من هذه السوق.

 

فرص التوسع في الأعمال والمشروعات تسير على قدم وساق في كولومبيا. كل ما عليك هو النظر إلىهذا المقال المنشور في مايو 14 في صحيفة El Tiempo، أكبر الصحف في كولومبيا لتعرف السبب:

يقول العنوان: ”أهم 30 علامة تجارية عالمية تسعى للوصول للعملاء في كولومبيا“.

يشير المقال المنشور باللغة الإسبانية إلى 30 علامة تجارية عالمية كبرى تنظر إلى كولومبيا كسوق مثالية لإطلاق جهود جديدة للبيع بالتجزئة. تأتي في المقدمة الكثير من علامات الموضة التجارية الإسبانية. كما تتخذ علامات تجارية كبرى أخرى مثل Abercrombie وH&M خطواتها داخل البلاد قريبًا.

تعتبر الأزياء أحد أسواق النمو الكبرى في كولومبيا. حسب المقال الذي نشرته El Tiempo ، فقد شهدت كولومبيا بالفعل زيادة بنسبة 6.2% في مبيعات الكتالوج والأزياء لعام 2014. في السنوات الأخيرة، شهدت البلاد إطلاق متاجر لعلامات تجارية عالمية مثل Gap، وVictoria's Secret، وDolce & Gabbana، وBurberry، وZara، وMango، وRockport، وFrey Wille وغيرها.

فما الذي جعل هذه العلامات التجارية العالمية - وغيرها الكثير، في مجالات أخرى - حريصة على التوسع في السوق الكولومبية. سنوات ائتمانية من النمو الاقتصادي، والإصلاح الحكومي، وتحسين البنية التحتية (تشمل الاستثمارات في مجال الإنترنت والوصول للإنترنت من خلال الأجهزة المحمولة).

في الواقع، تعتبر قصة كولومبيا قصة معنية بالانبعاث وإعادة الاختراع مجدداً، كما كتب مؤخرًا أحد المحللين في شركة استشارات الإدارة الدولية AT Kearney. ”يتمتع هذا المكان بكل الفرص التي تجعله يمتلك مقومات الأداء المميز في السنوات القادمة، ويستحق المزيد من التعرف عليه.“

تعتبر كولومبيا الآن ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية (بعد البرازيل والمكسيك فقط)، وقد شهدت نموًا اقتصاديًا ضخمًا، خاصة خلال القرن الواحد والعشرين. من عام 1990 إلى عام 2015، ارتفع إجمالي الناتج المحلي (تعادل القوة الشرائية) في كولومبيا من 120 مليار دولار إلى حوالي 700 مليار دولار. أثر هذا النمو بشكل كبير على سكان كولومبيا: نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي (تعادل القوة الشرائية) بنسبة 833%، وانخفضت مستويات الفقر أكثر من النصف خلال نفس الفترة الزمنية.

وقد زاد هذا إلى حد كبير من قوة الطبقة الوسطى في كولومبيا، حسب مؤشر AT Kearney لعام 2014 لتطوير تجارة التجزئة العالمية. ارتفع مستوى إنفاق الأسرة، وانخفض مستوى البطالة، و”يتوقع زيادة إنفاق“ الطبقة الوسطى، حسبما يشير التقرير. "(أ) الزيادة في عروض بطاقات الائتمان ساعدت في زيادة الإنفاق على المنتجات والخدمات التي لولا ذلك ما كانت لتصبح في متناول اليد."

وأصبح معدل النمو الاقتصادي للبلاد قويًا خصوصًا في السنوات الأخيرة. في الربع الأول من عام 2014، ارتفع معدل النمو الاقتصادي في كولومبيا بنسبة 6.4% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي. ذكرت صحيفة The Economist أن هذه الزيادة تخطت بيرو، لتجعل كولومبيا "الأسرع نموًا ضمن اقتصادات أمريكا اللاتينية الكبرى."

يأتي معظم هذا النمو من إصلاحات حكومية عبر سنوات طويلة وصادرات سلعية قوية. يظل البترول أقوى صادرات كولومبيا (حيث يمثل أكثر من 45% من صادراتها), لكن مجالات مثل صناعة الإلكترونيات والسيارات ارتفعت في آخر 15 عامًا. تعتبر كولومبيا الآن ثاني أكبر منتج للإلكترونيات والأجهزة المصنعة محليًا في أمريكا اللاتينية، بعد المكسيك.

تسبب انخفاض أسعار البترول في الشهور الأخيرة في إبطاء النمو في البلاد، لكن ربما ليس بالدرجة التي توقعها بعض المحللين. حسب البنك الدولي، كان معدل إجمالي الدخل القومي لكولومبيا في عام 2013 وعام 2014 ثابتًا بنسبة 4.7%. في وقت سابق هذا الشهر، توقع أحد أعضاء مجلس إدارة بنك Andean المركزي معدل نمو بنسبة 3.5% أو أكثر هذا العام. يعتبر ذلك انخفاضًا بما لا يدع أي مجال للشك، لكنه أفضل من التوقعات الأولية التي أشارت لنسبة 3.2% … كما أنه أفضل أيضاً من المتوسط في أمريكا اللاتينية حسب توقعات البنك الدولي.

على الرغم من التقلبات الأخيرة، يحقق الكثير من سكان كولومبيا دخولاً مادية أكبر ويستخدمون الإنترنت بشكل متزايد للبحث والقيام بعمليات الشراء.

حسب دراسة حديثة قامت بها Euromonitor International، سوف تتزايد مبيعات التجزئة عبر الإنترنت بقيمة 25% معدل النمو السنوي المركب بالأسعار الثابتة لعام 2014. "لكن المعدل المتوقع قد يكون أسرع،" حسب التقرير، "لأن التجارة الإلكترونية في كولومبيا في طور التطوير، مع اهتمام الشركات أكثر بتطوير قناة الإنترنت، فضلًا عن مصالح الأطراف الفاعلة في مجال التجارة الإلكترونية لتطوير العمليات.

”لا يزال الطريق والاحتمالات مفتوحة أمام التجارة الإلكترونية للتطوير في السنوات القادمة، كما يشير Euromonitor، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار التحسينات الحالية في الوصول إلى الإنترنت في البلديات ذات الدخول الأقل. تمتلك البلاد الآن أطول شبكة ألياف بصرية في أمريكا اللاتينية. تعتبر TV Azteca، إحدى شركات الإنتاج التلفزيوني الكبرى للبرامج باللغة الإسبانية، إلى حد كبير وراء هذا التقدم، والذي سيزيد عدد البلديات الكولومبية التي تتمتع بالوصول لشبكة الألياف البصرية إلى 96%.)

في الواقع، يشعر الكولومبيون براحة كبيرة في القيام بعمليات شراء عبر الإنترنت في فئات الإلكترونيات والكمبيوتر (43%)، والأزياء (36%)، والترفيه (31%) والسفر (29%). كما يقضون أيضاً وقتًا أطول على الإنترنت كل شهر من المتوسط في أمريكا اللاتينية.

(سوف تتعرف على القوة الشرائية للكولومبيين على الإنترنت في قطاعات الأزياء والسفر بعد قليل.)

كما يزداد استخدام الهواتف الذكية بشكل كبير أيضاً. حسب البيانات التي قامت LatinLink بجمعها، تخطت كولومبيا الأرجنتين مؤخرًا لتصبح واحدة من أكبر 3 أسواق للهواتف الذكية في أمريكا اللاتينية. في العام الماضي، ارتفع استخدام الإنترنت عبر الهاتف المحمول في كولومبيا بحوالي 60%، مقارنة بعام 2013.

السوق ليست مثالية، لكن من الواضح أن العلامات التجارية الكبرى ترى الكثير من الفرص هناك، وتقوم بالاستثمار بشكل ملائم.

هل يمكن لشركتك الوصول إلى هؤلاء المستهلكين الذي يتزايد استخدامهم للإنترنت. بالطبع. تقوم الكثير من الشركات بإطلاق مواقع إلكترونية تم توطينها لاستكمال جهودها الخاصة بالبيع بالتجزئة في المتاجر الفعلية. يحدث ذلك فرقًا كبيرًا في التواصل، وبناء الثقة، مع العملاء الجدد في الأسواق الجديدة.

لكننا اكتشفنا أيضاً أن الشركات بإمكانها تحقيق حركة زوار على الموقع الإلكتروني، والمشاركة والإيرادات، مع المستهلكين في كولومبيا، دون الحاجة للاستثمار في متاجر فعلية. المواقع الإلكترونية التي تم توطينها تدفع النمو العالمي للشركات، ولدينا البيانات التي تثبت ذلك.

منظور MotionPoint

تعمل شركة MotionPoint مع الشركات في مجالات كثيرة، حيث تقوم بترجمة مواقعها الإلكترونية العام باللغة الإنجليزية إلى لغات أخرى. كما نقوم بتحسين محتوى هذه المواقع وغيرها من الخدمات لتحقيق أفضل مشاركة وتحويل.

نقوم بإدارة مئات المواقع الإلكترونية باللغة الإسبانية لعملائنا. عادة ما يتم إطلاق هذه المواقع في البداية لمشاركة سوق ذوي الأصول الإسبانية في الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن، كما أشرنا مؤخرًا، سريعًا ما يكتشف عملاؤنا أن هذه المواقع عادة ما تحقق اهتمامًا وأرباحًا ومبيعات من المستهلكين في أمريكا اللاتينية، بما فيها كولومبيا.

قمنا مؤخرًا باختبار أداء حوالي اثني عشر موقعًا باللغة الإسبانية، وملاحظة ارتفاع حركة الزوار، والمشاركة والتحويل، من المستهلكين في كولومبيا. قمنا بالتركيز على مجالين: السفر والأزياء. ترسم الإحصاءات صورة مثيرة للاهتمام بشكل بالغ.

على سبيل المثال: أحد خطوط الطيران الدولية (التي تقدم رحلات إلى كولومبيا ودول أخرى في أمريكا اللاتينية) شهدت زيادة بنسبة 40% على موقعها باللغة الإسبانية في العامين الأخيرين من المستهلكين في كولومبيا. ارتفعت حجوزات التذاكر من خلال هذا الموقع الإلكتروني باللغة الإسبانية من الكولومبيين بنسبة مدهشة 859% في نفس الفترة الزمنية.

كما شهدت خطوط طيران أخرى تقدم رحلات لسوق أمريكا اللاتينية ارتفاعًا بنسبة 73% في حركة الزوار من الزوار الكولومبيين خلال العام الماضي. ارتفعت عائدات إحدى خطوط السكك الحديدية المحلية في كولومبيا بنسبة 28% منذ العام الماضي.

تمتد الزيادة في مواقع السفر إلى المطارات أيضاً. تقوم شركة MotionPoint بتشغيل الموقع الإلكتروني باللغة الإسبانية لأحد المطارات الدولية في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة. شهد هذا الموقع زيادة بنسبة 27% في حركة الزوار وزيادة بنسبة 17% في العائدات من مصادر كولومبية.

تُظهر التحليلات لمواقع الأزياء نموًا كبيرًا شبيهًا. شهد الموقع الإلكتروني باللغة الإسبانية لأحد العلامات التجارية للأزياء زيادة بنسبة 26% في حركة الزوار وزيادة بنسبة 41% في الدخل من كولومبيا العام الماضي. يعتبر ذلك مثيرًا للاهتمام بشكل خاص، إذا وضعنا في الاعتبار أن الشركة ليس لها تواجد فعلي على الأرض في كولومبيا. (ومع ذلك، فإن التوسع في السوق، ربما استنادًا إلى هذه المشاركة والإيرادات الناتجة من خلال الإنترنت، جاري في الوقت الحاضر).

كما شهد موقع آخر باللغة الإسبانية لأحد العلامات التجارية للأزياء زيادة في حركة الزوار (40%) وزيادة في الإيرادات (27%) من المتسوقين الكولومبيين. ليس للشركة أي تواجد فعلي على الأرض في كولومبيا هي الأخرى.

وأخيرًا، أطلقت إحدى شركات البيع بالتجزئة في مجال الأزياء والتي يقع مقرها في المملكة المتحدة موقعًا إلكترونيًا باللغة الإسبانية كان الهدف منه في البداية مشاركة المتسوقين من ذوي الأصول الإسبانية، وقد شهد زيادة بنسبة 17% في حركة الزوار وزيادة بنسبة 25% في الإيرادات من كولومبيا.

الحقيقة الأساسية واضحة: لقد ولد النمو الاقتصادي في كولومبيا والبنية التحتية المستقرة ثقة مالية لدى السكان ومشاركة كبيرة على الإنترنت. على الشركات التي تسعى للتوسع في الأسواق الناشئة الوضع في الاعتبار توطين محتواها على الإنترنت لمتحدثي اللغة الإسبانية، حتى تشهد ارتفاعات مشابهة في المشاركة والإيرادات من خلال مواقعها الإلكترونية.

يمكن لشركتك تحقيق أرباح كبيرة في كولومبيا ودول أخرى في أمريكا اللاتينية أيضاً. اتصل بنا لتعرف كيف يمكن لخبرائنا داخل السوق توطين الموقع الإلكتروني لشركتك بشكل فعال لتحقيق النمو في هذه السوق المستمرة في النمو.

 

كريس هاتشينز

أخصائي اتصالات التسويق

Chris Hutchins helps produce MotionPoint's marketing and sales materials.

 

نُبذة عن Motionpoint

تساعد MotionPoint العلامات التجارية العالمية على النمو من خلال إشراك وإثراء حياة العملاء الجُدد في الأسواق حول العالم.

تعتبر منصة MotionPoint أكثر بكثير من مجرد خدمة ترجمة المواقع الإلكترونية الأكثر فعالية في العالم، فهي تجمع بين التقنية المبتكرة، والبيانات الكبرى، والترجمة ذات المستوى العالمي، وخبرة التسويق العالمية. يضمن توجه MotionPoint الجودة، والأمن وقابلية التوسع اللازمين لتحقيق النجاح في السوق الدولية عالية التنافسية - على الإنترنت وخارجها.

 

المنصة الرائدة للعولمة المؤسسية على مستوى العالم

اتصل بنا