ما أفضل التقنيات لترجمة المواقع الإلكترونية؟

قد يبدو الوصول إلى النهج الصحيح لترجمة موقعك الإلكتروني للجمهور العالمي عملية مروعة. يجب أن يقدم الحل الذي يقع عليه اختيارك أكثر من توسيع نطاق الانتشار العالم وتحسين تجربة العملاء على الموقع. حيث يجب أيضًا أن يتناسب بشكل جيد مع نظام إدارة المحتوى الحالي الخاص بك وأن يتمتع بالقابلية للتوسع والتطور بسهولة لتلبية الاحتياجات المستقبلية.

تابع القراءة للتعرف على أهم التوجهات التي تستخدمها الشركات لترجمة محتوى الإنترنت الخاص بها، وقارن بين ميزاتها وعيوبها.

لماذا تستخدم حل تقني محدد لترجمة الموقع الإلكتروني؟

تختلف ترجمة المواقع الإلكترونية عن ترجمة الوثائق، وهي أكثر تعقيدًا بشكل كبير، وتتطلب تقنيات محددة لإنجازها بكفاءة وفعالية. وكالات الترجمة التقليدية غير مجهزة بالتقنية أو الخبرة الفنية، مما يؤدي إلى عدم الكفاءة في أفضل الأحوال ... وترجمات خاطئة أو تأخيرات تدمر العلامة التجارية في أسوأ الأحوال.

تتفوق وكالات الترجمة القديمة في الترجمة التي لا تتعلق بالمواقع الإلكترونية؛ أما ترجمة المواقع الإلكترونية فتتطلب مهامًا إضافية يمكن أن تفوق مترجميها وسير العمل بها. كما أن المشكلات التقنية فلا حصر لها أيضًا. تعرّف على المزيد عن المصاعب والمشكلات المتوقعة.

قد تميل الشركات المتوسعة إلى استخدام خدمات الترجمة الآلية المجانية أو منخفضة التكلفة لتوطين مواقعها الإلكترونية العالمية. ويبدو هذا حلًا سريعًا، ورخيصًا، ولكن الترجمة الآلية بعيدة كل البعد عن الموثوقية، أو الدقة مقارنة بالترجمة البشرية. إذا كنت تضع علامتك التجارية موضع التقدير، لا يمكنك ببساطة الثقة في برمجيات الترجمة للتعبير عن صوت شركتك، وأسلوبها ورسالتها وصورتها.

من أجل الحفاظ على اتّساق العلامة التجارية وصورتها عبر جميع القنوات والأسواق، فإن النهج الأفضل هو ترجمة موقعك الإلكتروني باستخدام نهج قائم على البروكسي، ويستخدم دمج واجهة برمجة التطبيقات وواجهات متعددة القنوات.

تعرّف على المزيد عن عيوب ونقائص الترجمة الآلية.

التوجهات الرئيسية

تتوفر خيارات لترجمة المواقع الإلكترونية خارج النهج القائم على البروكسي. سوف نقوم بشرحها على مستوى عالٍ هنا، لكن إذا كنت تريد المزيد من التفاصيل عنها، راجع هذه الورقة البحثية.

تتضمن الحلول الأخرى لترجمة المواقع الإلكترونية:

هذه الحلول لها إيجابيات وسلبيات، تبعًا للظروف المحددة، تتضمن:

ومع ذلك، فإنه من النادر أن يتمكن أحد الحلول من توفير مزيج أفضل من السهولة، والسرعة، والمرونة مقارنة بحل البروكسي لترجمة المواقع الإلكترونية - مع تكامل واجهة برمجة التطبيقات للقنوات المتعددة. دعونا نتعرف على الأسباب.

المواقع الموازية والمواقع المصغّرة

لسنوات عديدة، كانت الشركات التي ترغب في إطلاق مواقع إلكترونية موطّنة تقوم بإنشاء مواقع مستقلة، منفصلة تمامًا عن الموقع الرئيسي لخدمة الأسواق العالمية. ومع حدوث تغييرات في المواقع الإلكترونية للسوق الرئيسية للشركات، كانت فرق العمل تقوم يدويًا بتحديث المواقع المترجمة بمحتوى مترجم جديد لمواكبة ذلك. وسرعان ما اكتشفت الشركات أن هذا التوجه مكلف للغاية، ويستهلك الكثير من الوقت ويصعب تطويره وتوسيعه.

ولمواجهة هذا التحدي - وتقليل الوقت اللازم للتسويق، والتكاليف - تقوم بعض الشركات الآن بتشغيل مواقع موطّنة مصغرة لهذه الأسواق. لسوء الحظ، فإن هذه المواقع المصغّرة تقدم تجربة غير مرضية للعملاء المحليين. يشعر العملاء بالإحباط عند استخدام المواقع المصغّرة، ومحتواها المختصر ووظائفها المختذلة.

متى يجب عليّ استخدام المواقع المصغّرة؟

بينما يستمتع المستخدمون العالميون بتجارب أفضل ويزداد تحولهم أكثر فأكثر نحو المواقع الإلكترونية الغنية بالمحتوى والمزايا، يمكن أن تمثل المواقع المصغّرة خيارًا لبعض الشركات في ظروف معينة:

حتى في هذه الحالات، فإن أفضل حل هو إنشاء تخصيصات للمحتوى من موقع إلكتروني مركزي، بدلًا من تكرار مواقع إلكترونية منفصلة تمامًا وإنشائها من الصفر.

نظام إدارة المحتوى متعدد اللغات

متعدد اللغات

تتميز معظم أنظمة إدارة المحتوى الآن بوجود إمكانات متعددة اللغات. يتيح ذلك للشركات إطلاق نسخ جديدة من مواقعها الإلكترونية للأسواق العالمية، وإدارة المحتوى المترجم لهؤلاء العملاء.

لكن هذه الميزات للأسف ليست أساسية في أنظمة إدارة المحتوى وتتسم بضعف أدائها بشدة. إن أنظمة إدارة المحتوى متعدد اللغات تتميز بسير عمل ترجمة ضعيف (والذي يدير عملية الترجمة) ومعايير عمل ترجمة ضعيفة (والتي تضمن دقة الترجمة واتّساقها). كما أنها عادة ما تفتقر إلى القدرة على تقديم معاينة مباشرة لما سيبدو عليه المحتوى المترجم على صفحة الويب الموطّنة. وهذا عنصر هام، حيث يمكن أن يكون المحتوى المترجم أطول من المتوقع ويؤدي إلى إفساد أنساق الصفحات، مما يؤدي إلى تدني مستوى تجربة المستخدم.

علاوة على ذلك، تقتصر قدرات نظام إدارة المحتوى متعدد اللغات على المحتوى المخزن في قاعدة بيانات نظام إدارة المحتوى نفسها، ولا يمكن ترجمة المحتوى المهم الذي يتم تحميله ديناميكيًا من خدمات الأطراف الأخرى. قد يتضمن ذلك منصات التجارة الإلكترونية، ومحركات حجز التذاكر، ووظيفة العثور على المتاجر، وحلول التسويق الرقمي وغيرها.

تعرّف على المزيد عن أوجه القصور في ميزات نظام إدارة المحتوى متعدد اللغات.

لتعويض هذه القدرات القاصرة، غالبًا ما تستخدم أنظمة إدارة المحتوى الموصِّلات وواجهات برمجة التطبيقات لتلقي المحتوى المترجم من مقدمي خدمات الترجمة. يتم بعدها دمج هذا المحتوى في المواقع الموطّنة لأنظمة إدارة المحتوى.

الموصِّلات هي عمليات دمج سابقة التكوين. ويمكن أن تكون مسببة للمشاكل لأنها تميل إلى عدم العمل خارج المألوف إذا ما تم إجراء أي تخصيص على الموقع الإلكتروني. تتطلب التطوير للعمل بشكل ملائم، ويمكن أن تتعطل بعد عمليات التحديث الكبرى لأنظمة إدارة المحتوى. كما تحد من نشاطك في إطار استخدام نظام إدارة المحتوى الحالي الخاص بك، ومنعك من تحديث مجموعة البرمجيات التقنية بسهولة في المستقبل.

واجهات برمجة التطبيقات تتيح لشركتك تطوير وتعديل واجهتها الخاصة بين مقدم خدمة الترجمة ونظام إدارة المحتوى.

متي يجب عليّ استخدام نظام إدارة محتوى للمواقع الإلكترونية متعددة اللغات؟

متى يجب عليّ تحميل الترجمة يدويًا على نظام إدارة المحتوى الخاص بي؟ إن استخدام نظام إدارة محتوى مع عملية ترجمة يدوية، عملية بطيئة، وغير فعالة وعرضة للأخطاء. ما لم يكن لديك موقع إلكتروني صغير وبسيط للغاية، لا يُنصح باستخدام نظام إدارة المحتوى مع وكالة ترجمة.

متى يجب عليّ استخدام نظام إدارة محتوى مع موصّل؟ قد تشعر بالراحة في استخدام نظام إدارة محتوى مع موصل إذا كنت واثقًا في نظام إدارة المحتوى الخاص بك وليس لديك خطط لتغييره في المستقبل. قد يكون الموصّل حلًا مناسبًا إذا:

وفي عالم التسويق الرقمي القائم على القنوات المتعددة اليوم، من غير المحتمل أن تتوافق استراتيجية التسويق الخاصة بشركتك مع الكثير من هذه الاستثناءات، أو أي منها.

متى يجب عليّ استخدام نظام إدارة محتوى مع واجهة برمجة تطبيقات؟ يمكنك استخدام نظام إدارة محتوى مع دمج لواجهة برمجة التطبيقات عندما يكون لديك نظام إدارة محتوى متطور، وترغب في دمج الترجمة عبر القنوات المختلفة ومواقع المحتوى، ولديك فريق تطوير كبير يمكنه الاضطلاع باحتياجات التخصيص.

الحل القائم على البروكسي

السهولة، والسرعة والمرونة التي توفرها تقنية البروكسي كاملة الإنجاز هي الخيار الأفضل لترجمة المواقع الإلكترونية. يمكن أن يرافقه واجهة لبرمجة التطبيقات أو واجهات أخرى لاستخدام الترجمات في قنوات أخرى غير الموقع الإلكتروني، مثل مواد التسويق، والبريد الإلكتروني والتطبيقات الأصلية.

على عكس الحلول الأخرى التي تتكامل مباشرة مع حزمة البرمجيات الخاصة بك، تعمل حلول الترجمة القائمة على البروكسي بشكل مستقل عن نظام إدارة المحتوى. من خلال موقعها بين عملائك العالميين وخوادم موقعك الإلكتروني للسوق الرئيسية، يمكنها تقديم المحتوى الموطن بطرق فعالة للقضاء على الجهد التقني والتشغيلي من طرفك.

تعرّف على المزيد عن سهولة ومزايا نهج البروكسي.

حلول البروكسي تنقل الكود والمحتوى القابل للترجمة لموقعك الإلكتروني. وهي تتفاعل بشكل أساسي في الوقت الحقيقي مع تفاعلات وطلبات المستخدمين العالميين. عندما يقوم المستخدمون بالنقر على رابط أو إدخال عنوان URL على موقعك الإلكتروني الموطّن:

تحدث هذه العملية على الفور، بدون أدنى تأخير يلحظه المستخدم النهائي.

الحلول القائمة على البروكسي تتفادى الحاجة إلى إنشاء وصيانة مواقع إلكترونية منفصلة. كما أنها تتضمن أدوات للترجمة ووظائف وأدوات لإدارة العملية.

حلول البروكسي كامل الإنجاز تنتقل بهذه التقنية إلى مستويات جديدة من خلال إضافة خدمات وإمكانيات تدعم الأتمتة وتحد من التعقيدات التشغيلية.

حلول البروكسي كامل الإنجاز تتولى ترجمة المواقع الإلكترونية، والنشر، والعمليات المستمرة لتسريع الوقت اللازم للتسويق ودعم القابلية للتوسع. كما أنها تتعامل بسهولة مع المحتوي الذي يتم تحميله من خدمات الأطراف الأخرى، ويمكنها ترجمة أي محتوى في أي من الوسائط - أو في التطبيقات المبرمجة بأي لغة ترميز - بأي لغة، ولأي سوق.

متى يجب عليّ استخدام البروكسي؟

دائمًا، إلا إذا كانت تنطبق عليك واحدة من الحالات شديدة الخصوصية الواردة في قسم نظام إدارة المحتوى متعدد اللغات أعلاه. حل البروكسي هو النهج الأكثر سهولة، وسرعة ومرونة لترجمة المواقع الإلكترونية. ننصحك باختيار حل البروكسي الأكثر اكتمالًا، وكامل الإنجاز لتوفير الوقت، والمال والجهد - والتي يفضل الاستفادة منها جميعًا في تنمية أعمالك في السوق الرئيسية.

المناهج الرئيسية: مقارنة

الترجمة متعددة القنوات

حل البروكسي مثالي لترجمة المواقع الإلكترونية، لكن ماذا عن تعدد القنوات؟

تعتبر واجهة برمجة التطبيقات التوجه الأفضل لترجمة المحتوى خارج صفحات الويب. إنها الأكثر مرونة، والأسهل في الإدارة، وتوفر أعلى مستوى من التحكم.

بالنسبة للشركات التي لديها فريق تطوير كبير متخصص وحزم برمجيات غنية، تتضمن نظام إدارة محتوي على مستوى متطور مع إمكانات متعددة اللغات، من الممكن استخدام دمج واجهة برمجة التطبيقات لترجمة كل شيء، بما في ذلك المواقع الإلكترونية.

لكن بالنسبة لمعظم الشركات، فإن استخدام البروكسي لترجمة المواقع الإلكترونية، وواجهة برمجة التطبيقات لكل شيء آخر، هو أفضل حل.

للتعرّف على المزيد عن هذه التقنيات، راجع هذه الورقة البحثية.

 

تحدث معنا.

بادر بسؤالنا عن كيفية مساعدتك للنمو على المستوى العالمي، بسهولة.

حدد موعد محادثة